كنوز ميديا / متابعة

كشف تحقيق استقصائي أن تنظيم “داعش” الوهابي سعى إلى إنتاج طائرات من دون طيار.

وذكر موقع “بي بي سي”، اليوم الأربعاء، إن الطائرات التي حاول التنظيم تطويرها تتميز بسرعة فائقة وتعمل بمحركات نفاثة بسيطة.

وأشار إلى أن الاحتراق الداخلي في هذه الطائرات يحدث في صورة نبضات، تشبه التي تم استخدامها في قنابل “في-1″، التي تعرضت بريطانيا للقصف بها في الحرب العالمية الثانية.

وتم الكشف عن هذا النوع من المحركات في تقرير حديث لمركز أبحاث تسليح النزاعات، الذي يتقصى الطرق التي حصل بها داعش على الأسلحة، وعملية تصنيعها خلال الفترة التي أعلن فيها “خلافته”.

وأشار التقرير إلى أن إنتاج التنظيم الوهابي للأسلحة أصبح متقدما بشكل يشبه الإنتاج الصناعي خلال الفترة من 2014 إلى 2017.

وكشف التقرير أن المواد الأساسية التي استخدمها التنظيم في إنتاج أسلحة ومتفجرات، جاءت غالبا عبر عدد محدود من عمليات شراء ضخمة أجرتها شركات مملوكة لعائلات في أوروبا وتركيا.

واستبعد مايك لويس، رئيس وحدة التحقيقات المتقدمة في المركز أن تكون هناك جماعة غير حكومية نجحت في إنتاج أسلحة بحجم التي أنتجها “داعش”.

وأشار الموقع إلى أن التقرير الذي صدر أمس الثلاثاء، هو حصيلة تحقيق استمر 18 شهرا في مشتريات التنظيم الوهابي المتعلقة بإنتاج الأسلحة.

وفي مارس/ آذار 2019، تم الإعلان عن هزيمة التنظيم في سوريا والعراق، بعد خمس سنوات من سيطرته على مساحة تقدر بـ 88 ألف كم مربع.

وفي هذه الأراضي الممتدة من شرقي سوريا إلى غربي العراق، فرض التنظيم الوهابي حكما وحشيا صارما، على ملايين الأشخاص.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here