كنوز ميديا – اكد السياسي الكردي بيستون فائق , الأربعاء , ان زمام الأمور في السليمانية أصبحت بيد المتظاهرين بعد ان فقدت السلطة السيطرة على اغلب الاقضية, فيما أشار الى وجود تجمع لقوات البيشمركة والاسايش لغرض القمع.
وقال فائق في تصريح ان ” الوضع في السليمانية سيء جدا وان اغلب اقضية المحافظة تحت سيطرة المتظاهرين ومنها اقضية دربندخان وكفري وخورمال وبيارة ومناطق أخرى”.

وأضاف، أن “جميع منازل المدراء والمسؤولين المحليين تم احراقها بالكامل من قبل المتظاهرين والجميع هربوا خارج المحافظة”، مبينا أن “مجاميع من البشمركة والاسايش بدأت بالتجمع والانتشار وهناك مخاوف بوجود نية مبيتة لهاتين القوتين بالتصدي والمواجه القمعية للمتظاهرين”.

وأوضح فائق، أن “اجتماع الممثل المشترك للاتحاد الوطني برئيس الجمهورية قد تم فيه استعراض الاحداث بشكل مفصل وخوفا من تصعيد الموقف بين المتظاهرين والبيشمركة والاسايش”. 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here