كنوز ميديا / بغداد

صرح وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين اليوم الجمعة أن العراق أرسل رسالة إلى مجلس الأمن لتقديم الدعم وإرسال المراقبين لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق في موعدها المحدد منتصف العام المقبل.

وقال وزير الخارجية في مكالمة هاتفية مع وزيرة خارجية السويد آن لينين أن الحكومة العراقية تعمل على استكمال «متطلبات إجراء انتخابات حُرَّة ونزيهة في العام المُقبل، وإن العراق قد أرسل رسالة إلى مجلس الأمن لتقديم الدعم وإرسال المراقبين لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد».

وأضاف أن الحكومة العراقيّة تسعى «إلى فرض هيبة الدولة وسلطة القانون، والاستجابة للمطالب الشعبية التي عبرت عنها التظاهرات الشعبية».

وذكر وزير الخارجية العراقي «أنّ الحكومة العراقية ماضية في تحقيق الإصلاح، ومحاربة الفساد وأن سياسة العراق الاقتصادية الجديدة ستعمل على أن تكون قائمة على تنوّع المصادر، وعدم الاكتفاء بالواردات النفطيّة».

وأشاد بالدعم الذي قدمته السويد إلى الجالية العراقية، ودور المنظمات السويديّة الإنسانيّة في تقديم الإغاثة، ودعم العراق في مُواجَهة تنظيم داعش الإرهابي وأهمية استمرار الدعم ضمن التحالف الدوليّ إلى حين القضاء على الجماعات الإرهابيّة.

ودعا حسين “إلى توسيع العمل التدريبي لقوات حلف الناتو داخل العراق.

وبحث الجانبان ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية، والارتقاء بها إلى ما يُلبي طموح الشعبين الصديقين وبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية التي تحظى بالاهتمام المشترك، والتأكيد على ضرورة العمل من أجل خفض التوتر وتحقيق التهدئة في المنطقة، وتجنُّب التصعيد الذي لن يخدم أي طرف.

كما ناقش الجانبان قرار سحب القوات الأمريكية من العراق، وتخفيض عديد القوات إلى 2500 مطلع العام المقبل ومسألة المُهاجرين العراقيّين والمتواجدين بصورة غير قانونية في السويد، وبعض الدول الأوروبية الاخرى والآليات الممكن اتباعها لمعالجة هذه المشكلة.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here