كنوز ميديا / بغداد

نفت كتلة الفتح النيابية،  أن يكون رئيس الوزراء السابق، عادل عبد المهدي، على علم مسبق بعملية استهداف نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني.

وقال النائب عن الكتلة محمد البلداوي في تصريح تابعته ” كنوز ميديا”  إن “الحكومة السابقة كانت تعلم بوجود الطائرة المسيرة التي استهدفت المهندس وسليماني، إلا إنها لا تعلم بوجهة الطائرة وتنفيذها للضربة العسكرية”.

وبين أن “عبد المهدي لم يكن على علم بوجهة الطائرة المسيرة التي استهدفت ضيف العراق قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس”.

وأضاف البلداوي أن “سليماني ضيف العراق ورئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، ولهذا نستبعد علمه بالحادثة”، مؤكدا أن “هذا ليس دفاعا عن عبد المهدي، إلا إنها حقيقة على اعتباره كواجهة سياسية من المستبعد أن يقوم باستهداف ضيفه”.

وفي يوم 2 كانون الثاني 2020، استهدفت طائرة مسيرة أميركية موكباً يقل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، بقصف صاروخي أثناء مغادرة الموكب لمطار بغداد الدولي، ما أدى إلى استشهاد المهندس وسليماني وقادة في الحشد الشعبي .

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here