كنوز ميديا / بغداد

أكد مسؤول مكتب منظمة بدر في محافظة الانبار، قصي الانباري، اليوم السبت، إن المساع الأمريكية لإدراج المنظمة على لوائح ما تسمى بـ”الإرهاب” هدفها إضعاف المقاومة الإسلامية.

وقال الانباري في حديث صحفي تابعته ” كنوز ميديا” “لا تهمنا مساع البيت الأبيض العميل لإدراج منظمة بدر على لوائح الإرهاب الأمريكية”، لافتًا إلى إن “بدر هي منظمة لها جمهورها وكيانها، ولها كتلة سياسية في مجلس النواب العراقي، وتملك اكثر من 50 نائبًا في تحالف الفتح، وهي جزء من الدولة العراقية، وجزء من الشعب، ولن تتأثر بتلك المخططات الخبيثة”.

وأضاف، إن “خطوة أمريكا هذه يراد منها إضعاف المقاومة الإسلامية”، مبينًا إن “الجميع يعي تمامًا إن الولايات المتحدة تحاول بشتى الطرق حماية الكيان الصهيوني، لذلك تعمل واشنطن على محاربة فصائل ومحور المقاومة لمنعهم من الدفاع عن فلسطين والأمة العربية”.

وفي الأسبوع الأول من شهر كانون الأول الجاري، كشفت صحيفة Washington free beacon الأمريكية، عن تشريع جديد للكونغرس لتصنيف منظمة بدر كـ”منظمة إرهابية”.

ويقود العقوبات الجديدة النائب جو ويلسون عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، حيث سيتم إدراج المنظمة، لأول مرة على قائمة المنظمات الإرهابية، بحسب الصحيفة.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here