كنوز ميديا / بغداد

اكد النائب عن كتلة الصادقون، احمد الكناني، السبت، أن من يقف ضد توجهات ومصالح مواطني الاقليم هي حكومة اربيل، التي لم تلتزم بالاتفاقات المبرمة مع الحكومة الاتحادية عبر تسليم واردات النفط والمنافذ الحدودية.
وقال الكناني، في تصريح صحفي تابعته “كنوز ميديا” إن “الاقليم ملزم بحسب قانون الموازنة بتسليم العائدات النفطية إلى بغداد، من اجل منح جزء من القرض الذي طلبته الحكومة إلى أربيل”.
واضاف، أن “حكومة اربيل لم تلتزم بالاتفاق المبرم مع بغداد بتسليم واردات النفط والمنافذ الحدودية، ولم تسلم أية اموال إلى الحكومة الاتحادية طيلة الفترة الماضية”.
وأوضح الكناني، ان “قانون الاقتراض الذي صوت عليه مجلس النواب مؤخرا, رغم مقاطعة النواب الكرد، جاء للمساعدة في حلحلة الازمة المالية الخانقة التي تعاني منها البلاد والتي تسببت بتأخر تسليم رواتب الموظفين”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here