كنوز ميديا / بغداد

انعقد صباح، امس السبت، 12/12/2020 المؤتمر العام لمنظمة بدر برعاية الامانة العامة للمنظمة بحضور الأمين العام لمنظمة بدر وزعيم تحالف الفتح الحاج هادي العامري والامين العام المساعد الحاج عبد الكريم الانصاري وقيادات وكوادر منظمة بدر وتمخض عن المؤتمر انتخاب رئيس للمؤتمر ونائبيه ثم انتخاب الشورى المركزية.

واختتم المؤتمر اعماله بالبيان الختامي وفيما يلي محاور المؤتمر:

اولاً: المحور التنظيمي

عملت قيادة بدر منذ مدة ليست بالقصيرة على تنظيم العمل التنظيمي للمنظمة بما في ذلك اجراء التعديلات الضرورية على النظام الداخلي وانتخاب الشورى المركزية وإعادة بناء هيكلية المنظمة لتنسجم مع متطلبات العمل الحزبي والسياسي وفقاً للقوانين والانظمة الصادرة من السلطتين التشريعية والتنفيذية، كما حرصت على تطوير اداء المنظمة ورفع قدرات اعضائها من خلال البرامج التدريبية والتثقيفية في مختلف المجالات.

ثانياً: المحور السياسي

تؤكد منظمة بدر حرصها الشديد على الاستمرار بدعم العملية السياسية بالتعاون والتنسيق مع جميع القوى والاحزاب الوطنية وضرورة الاخذ بسبل الاصلاح لإعادة بناء الدولة على اسس العدالة والمساواة والحرية، كما تؤكد على ضرورة إجراء الانتخابات المبكرة بإدارة نزيهة وشفافة تتمخض عنها حكومة رشيدة قادرة على ادارة الدولة والوصول بها الى شاطئ الامن والاستقرار والرخاء والتقدم.

ثالثاً: المحور الاقتصادي

يؤكد المؤتمرون على ضرورة إصلاح النظام الاقتصادي للخروج من الازمة الحالية وتلافياً لأي أزمات مستقبلية عن طريق تعظيم الموارد وتشجيع القطاع الخاص بكل الوسائل الممكنة ومنها خلق بيئة حاضنة ومشجعة للاستثمار والصناعة وترشيد الاستهلاك والاستيراد والانفاق وتذليل العقبات أمام رؤوس الاموال الداخلية والخارجية وايجاد تحول حقيقي في النظام المصرفي، والعمل على خلق فرص عمل لشبابنا العاطلين من مختلف الاختصاصات.

رابعاً: المحور الأمني

نؤكد على مبدأنا الراسخ الذي دعونا له مراراً وتكراراً في حصر السلاح بيد الدولة وتعزير سلطتها وهيبتها وحصر القرار الامني والعسكري بيد القائد العام للقوات المسلحة كما نؤكد على ضرورة خروج جميع القوات الاجنبية من كامل الاراضي العراقية وتحقيق السيادة الكاملة.

خامساً: محور العلاقات الخارجية

يؤكد المؤتمرون على ضرورة تطوير علاقات العراق بجميع الدول العربية الشقيقة وتنسيق المواقف معها من أجل مصلحة العرب وخدمة لقضاياهم المصيرية والعمل على ترصين العلاقات مع الدول الاسلامية ودول العالم اجمع على اساس المصالح المشتركة وقاعدة عدم التدخل في الشؤون الداخلية بإستثناء الكيان الصهيوني الغاصب، ونود ان ننتهز هذه المناسبة لنؤكد موقفنا الثابت الذي لا يتغير من رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل حتى تحقيق حل عادل ومنصف للقضية الفلسطينية يفضي لإقامة دولة فلسطين الحرة وعاصمتها القدس.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here