كنوز ميديا / متابعة 

اكتشف علماء جامعة هوفستر في هيمبستيد بولاية نيويورك، أن الفيروس التاجي المستجد يمكن أن يسبب عدوى نادرة تؤدي إلى فقدان البصر.
وتفيد مجلة Knowridge Science Report، بأنه في أحد مستشفيات نيويورك، تطور لدى ثلاثة مرضى مصابين بـ “كوفيد-19” مرض التهاب القرنية Keratitis، ومن ثم على خلفية هذا الالتهاب تطور مرض التهاب باطن المقلة القيحي Endophthalmitis، وهو التهاب الأغشية الداخلية لمقلة العين.

ويشير الخبراء، إلى أن ظهور ثلاث حالات لمرض التهاب باطن المقلة القيحي خلال فترة قصيرة هو ظاهرة نادرة جدا، وبما أنها مرتبطة بعدوى “كوفيد-19” فمن الضروري إجراء دراسات جديدة مفصلة للتأكد من سبب هذه الحالات.

وتجدر الإشارة، إلى أن المرضى الثلاثة تجاوزوا الستين من العمر، توفي أحدهم والثاني خضع لعملية إزالة العين، والثالث فقد الرؤية تماما.

ويشير الأطباء، إلى أن مرض التهاب باطن المقلة القيحي، هو مرض نادر جدا، ويمكن أن يسببه فيروس. ومن أعراض الإصابة به إحمرار وألم وإفرازات من العين وتورم الجفون وانخفاض الرؤية. وإن تطور مرض التهاب القرنية إلى مرض التهاب باطن المقلة القيحي هو حالة نادرة جدا. فقد أظهرت نتائج دراسة علمية أخرى أنه خلال 15 سنة تطورت 27 حالة فقط من التهاب القرنية، إلى التهاب باطن المقلة القيحي.

ويشير الخبراء، إلى أنه لا يستبعد أن يكون سبب التهاب القرنية ناجم عن الإصابة بـ “كوفيد-19″، ولكن مع ذلك، ليس لدى المختصين والأطباء ما يكفي من المعلومات والأدلة لتأكيد أن الفيروس التاجي المستجد مسبب المرض.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here