كنوز ميديا / بغداد 

اقترح رئيس كتلة التغيير في مجلس النواب يوسف محمد اليوم الثلاثاء مجموعة من الاصلاحات التي يمكنها تحسين الواقع الاقتصادي والمالي في البلد في ظل الازمة المالية التي يمر بها.

وقال محمد في بيان تلقته ” كنوز ميديا “، ان تغيير سعر صرف الدينار امام الدولار رسم واقعاً جديداً للاقتصاد العراقي لم يكن موجوداً منذ 17 عاماً، مضيفا ان هذە الخطوة قد نوقشت مرات عدیدة في اجتماعات الرئاسات و قیادات الکتل السیاسیة.

ونوه الی انە بسبب ضعفها تلجأ مؤسسات الدولة الی الحلول السهلة بدلا من الحلول الصعبة ذات الأثر الایجابي الأکثر، مثل ارجاع الأموال المهربة الذي توفر ملیارات الدولارات لخزینة الدولة، وايجاد اموال لازمة للاستثمار في مجالات معينة وخاصة البنى التحتية. وفي هذا الوقت يجب ان تكرس السلطتان التنفيذية والتشريعية جهدهما لتخفيف الاثار السلبية التي انتجتها تغییر سعر الصرف.

واشار الى ان من تلك الاصلاحات التي يجب تنفيذها توحيد تخصيصات المنافع الاجتماعية، وايصالها الى الفئات الهشة وزيادتها وتنقيحها من اي شبهات فساد موجودة فيها، وتشجيع ودعم الاستثمار والصناعات المحلية والقطاع الزراعي، من خلال زيادة السلف الممنوحة لانشاء المشاريع وشمول اقلیم کوردستان بذلك أیضا، ووضع اجراءات صارمة بما يتعلق بالاستيراد خصوصاً تلك السلع التي يمكن انتاجها محلياً لينافس المستورد.

وتابع رئيس كتلة التغيير بان الحكومة يجب ان تفرض ضرائب على السلع الكمالية للحفاظ على العملة الصعبة داخل البلد، وايقاف نزيفها المستمر الى الخارج، وتفعيل النظام المصرفي داخل البلد وجعل كل المعاملات المالية تجري عن طريق المصارف، مما سیؤدي الی الحفاظ علی السیولة وجعل کل التبادلات المالية أکثر شفافیة، وزيادة منافذ بيع العملة وجعلها متاحة للمواطنين من خلال تزويد المصارف الحكومية بذلك، ومنع احتكارها من قبل بعض المؤسسات المصرفية التابعة للأحزاب السیاسیة.

واعرب محمد عن دعمه الكامل لتخفيض رواتب الدرجات الخاصة والعليا، لكن يجب ان يكون هنالك خطوات ملموسة لمكافحة الفساد يمكن للمواطن ان يشعر بها.

وأعلن البنك المركزي العراقي، يوم السبت الماضي ، رسمياً عن تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار الأميركي) لتكون 145 ألف دينار مقابل كل 100 دولار.

وأعتبر خبراء هذه الخطوة ستزيد من نسبة الفقر الى معدلات غير مسبوقة في العراق الذي يعاني تحت وطأة أزمة مالية خانقة لم يشهد مثلها منذ عقود جراء انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية وتفشي ظهور فيروس كورونا. 

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here