كنوز ميديا / دولي 
قبل ايام اعلنت الامارات وصول مساعدات خاصة بمكافحة فيروس كورونا الى قطاع غزة. المساعدات تاتي بعد اعلان التطبيع الاماراتي مع كيان الاحتلال الاسرائيلي.

مصادر في قطاع غزة اكدت ان المساعدات الاماراتية غير ضرورية، ولا فائدة كبيرة لها في عمليات فحص فيروس كورونا. اما الفلسطينيون فأكدوا انهم ليسوا بحاجة لمساعدات الامارات التي اصبحت شريكا اساسيا في انتهاكات وجرائم الاحتلال الاسرائيلي.

ما يصرفونه على الملاهي الليلية الاسرائيلية اكثر بكثير مما يقدمونه لفلسطين. هكذا عبر الفلسطينيون وخاصة على مواقع التواصل عن رفضهم للمساعدات الاماراتية المشبوهة.

حساب “فَنَك” كتب في هذا السياق. قافلة مساعدات طبية اماراتية الى غزة. ان لم تكن مسرطنة فَسامَّة، وان لم تكن سامة فتُسَبِّب العقم او امراض اخرى واقلها انها تالفة. احفظوا هذه التغريدة وتعالوا اقطعوا راسي مش يدي اذا لم يصدق كلامي

“اياد قديرات” كتب بدوره. قطاع غزة لا يشرفه مساعدات إماراتية وهمية وإعلامية في قناة بلطجي غزة الجاسوس محمد دحلان. امارات الشر المتصهينة مشغولة بالحانوكة واشعال الشمعدان السداسي وغسل اموال مجرمي المجتمع الصهيوني. اي مساعدات يا ساقط؟

في المقابل اطلق ناشطون هاشتاغ مقاطعة المنتجات الاماراتية ردا على تورط الامارات في قتل وحصار الشعب الفلسطيني من خلال التطبيع. “ابرار الشبواني” كتبت ضمن هذا الهاشتاغ. الحرب ليست بالسلاح فقط بل الحرب لها عدة اسلحة ومن ضمن هذه الاسلاحة الفتاكة هي المقاطعة.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here