كنوز ميديا / بغداد

شارك رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الخميس، بأعياد الميلاد المجيد، وحضر القدّاس المُقام بهذه المناسبة في كنيسة سيّدة النجاة ببغداد.

وقال الكاظمي بحسب بيان لمكتبه  تلقته ” كنوز ميديا ” إن “هذه الكنيسة شهدت جريمة نكراء أقدم عليها الإرهاب، إلّا أن إرادة شعب العراق الأبي لم تنكسر أمام من حاولوا فاشلين تضعيف الدولة والقانون”.

وأضاف أن “الأخوّة الإسلامية المسيحية كانت دائماً مثالاً بارزاً وحيّاً للتآخي الوطني، وإن العراقيين ليسوا إلّا أسرة واحدة وشعباً واحداً يشهد على ذلك تأريخهم وآثار حضاراتهم، ما يدحض أوهام الطائفية والتفرقة الدينية البعيدة تماماً عن الحقائق”.

وشدد الكاظمي على “سعي الحكومة الدؤوب للعمل على إعادة المهجّرين، بمن فيهم الذين هجّروا من أبناء المكوّن المسيحي الى ديارهم، وأن يتمتع المسيحيون العراقيون بوجودهم الضارب في عمق هذه الأرض، مواطنين مُكرّمين في ديارهم بين أخوتهم العراقيين من باقي الأطياف”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here