كنوز ميديا / بغداد

كشفت مصادر اعلامية عن إجلاء جميع موظفي السفارة الاميركية في العاصمة بغداد، باستثناء السفير ومرافقيه، كما اشارت المصادر الى اعلان حالة التأهب في القواعد الاميركية في العراق، واستهدف انفجار رتلا تابعا للتحالف الاميركي في مدينة السماوة جنوب البلاد ادى الى الحاق اضرار بعدد من الاليات الاميركية.
وفيما تهدد الولايات المتحدة بإغلاق سفارتها في العاصمة بغداد، بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء، التي تضم السفارة وسط العاصمة، كشفت مصادر اعلامية عن استكمال إجلاء جميع موظفي السفارة، باستثناء السفير ومرافقيه.

السفارة الاميركية من جهتها، نفت الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام، حول إخلائها من الموظفين والعاملين، واضافت انها مستمرة في العمل.

الانباء عن نقل كادر السفارة يأتي بعد أيام من هجوم استهدف السفارة الاميركية، واعلنت القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، إن وابل الصواريخ الذي تم إطلاقه على السفارة في بغداد، كان أكبر هجوم على المنطقة الخضراء بالعاصمة، منذ 10 اعوام، وبلغ عدد الصواريخ 21 صاروخا.

وفي حال تم إغلاق السفارة الأميركية في بغداد، سيتم نقل موقع السفير الأميركي ماثيو تولر، إلى مدينة أربيل في منطقة كردستان شمالي العراق، أو إلى قاعدة الأسد الجوية في غربي العراق.

المصادر الاعلامية افادت، ان القواعد الأميركية التابعة للتحالف الدولي في العراق، دخلت حالة التأهب.

في الاثناء، أدى انفجار قنبلة استهدفت رتلا تابعا للتحالف الاميركي في مدينة السماوة جنوب البلاد الى الحاق اضرار بعدد من الاليات الاميركية.

خلية الإعلام الأمني قالت، إن “عبوة ناسفة انفجرت برتل تابع للتحالف على الطريق السريع الدولي جنوب البلاد، واضافت ان سائق إحدى عجلات الرتل اصيب في الانفجار، واشارت الى ان الانفجار استهدف عجلة تحمل معدات لتطوير قدرات القوات الأمنية العراقية.

وازداد حجم الهجمات ضد القوات والتواجد الاميركي في العراق، وغالبا ما تستهدف الهجمات الارتال العسكرية التابعة للتحالف الاميركي في العراق، وتوقع اضرار مادية جسيمة بالآليات الاميركية.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here