كنوز ميديا / بغداد

أكد ​وزير الخارجية​ في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ اللبنانية ​شربل وهبة​ أن “​لبنان​ لم يودع لدى ​الأمم المتحدة​ أي خرائط جديدة، بالنظر إلى أن الخرائط ترسل لدى إبرام الاتفاق و​ترسيم الحدود​.
وأكد شربل وهبة “طالما أن اتفاق ترسيم الحدود لم ينجز مع الجانب ال​إسرائيل​ي، وهو بصدد التفاوض حوله، فإن الخرائط الوحيدة المودعة لدى الأمم المتحدة هي خرائط الحدود البرية التي رسمت في العام 1922 بين لبنان و​فلسطين​، وأودعت لدى عصبة الأمم في العام 1923، وجرى تثبيتها في اتفاق الهدنة بين لبنان وإسرائيل في العام 1949”.

وأكد وهبة أن “وزير الخارجية الاميركي ​مايك بومبيو​ يبعث برسالة سياسية وليست فنية أو تقنية، إذ أراد القول إن ​الولايات المتحدة​ مستمرة بلعب دورها كوسيط في المفاوضات غير المباشرة”، مشدداً على “أننا نرحب بهذا الدور للتوصل إلى ترسيم ​الحدود البحرية​”.
وتابع :”نأخذ من تصريح بومبيو حثه للبنان على الاستناد إلى خرائط الحدود البرية التي أودعت الأمم المتحدة في وقت سابق للانطلاق منها لترسيم الحدود البحرية”.

وشرح ووهبة أن لبنان وقبرص توصلا إلى اتفاق أولي في العام 2010 مرتبط بترسيم الحدود البحرية بين دولتين متواجهتين تربطهما حدود بحرية، لافتاً إلى “أننا قلنا لحظة التوصل إلى الاتفاق على تلك النقطة إنها تبقى مؤقتة إلى حين توصل الجانبين اللبناني والإسرائيلي إلى تفاهم حول حدودهما بالنظر إلى أن الحدود البحرية مشتركة بين الدول الثلاثة، وأصر لبنان على أن مشروع الاتفاق مع قبرص يصبح نهائياً بعد ترسيم الحدود ​البحرية اللبنانية​ مع فلسطين”.

واضاف :”قبرص أبرمت اتفاقاً ثنائياً مع إسرائيل، وهو اتفاق لا يلزم لبنان بتاتاً لأنه تم قبل ترسيم الحدود البحرية بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي”، مشيراً إلى أن “قبرص أخطأت باتفاقها الثنائي بمعزل عن لبنان، واعترفت بالخطأ لاحقاً لأنه كان يفترض أن تبلغ لبنان بذلك لكنها لم تفعل”.
واكد وهبة أنه لا خرائط بحرية بعد، بل هي خاضعة لمسار التفاوض القائم الآن لتثبيت الحدود البحرية انطلاقاً من النقطة الحدودية الدولية في البر، مضيفاً: “لدى الانتهاء من التفاوض وترسيم الحدود، تودع الخرائط الأمم المتحدة وتصبح الحدود معترفاً بها دولياً”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here