كنوز ميديا / بغداد

شكا موظفون من استغلال العشرات من مكاتب الصرافة، ومنافذ (كي كارد) في الموصل، ازمة ارتفاع سعر صرف الدولار والتخبط الحاصل في سعر الصرف، وبدأوا بتوزيع الرواتب بالدولار وليس الدينار العراقي.

وقال أحمد نبيل في حديث صحفي وهو موظف ذهب لاستلام راتبه انه تفاجئ بعد خروج الوصل من جهاز الدفع بان صاحب المنفذ قال له لا يوجد لدينا سوى دولار أمريكي وليس دينار.

وأضاف نبيل أنه اضطر لاستلام راتبه بالدولار وعندما ذهب لصرفه بالدينار العراقي

تفاجئ بان سعر الصرف في السوق ادنى من السعر الذي احتسبه به صاحب المنفذ

وبهذا فقد نجح صاحب المنفذ بالحصول على عمولتين من الصرف الأولى هي الاستحقاق والثانية هي فرق سعر الصرف، مبينا أنه إذا كان سعر الصرف في السوق 1400 يقوم صاحب المنفذ بتسليم صاحب الراتب بفرق 2 او 3 الاف دينار وبهذا الشكل يكون التلاعب.

أحمد لم يكن هو الوحيد فقط إنما العشرات من الموظفين تعرضوا لهذا الموقف

ويتعذر اصحاب مكاتب الصيرفة الذين استغلوا هذا الأمر بأن أيام الجمعة والسبت لا يوجد مصارف وليس لديهم نقد عراقي.

أما محمد الحمداني وهو عامل في منفذ مسجل رسمياً قال انه لم يسلّم راتبا واحداً بالدولار الأمريكي وقال إن الذريعة هي صحيحة لكن الاغلبية استغلوها من أجل الانتفاع على حساب الموظف والمتقاعد وكل من لديه راتب.

وبعد مرور يومين على استمرار هذه الحالة ابلغت مصادر امنية , حيث بدأت اليوم مفارز الأمن الوطني بمتابعة منافذ (كي كارد) ومحاسبة من يجبر الموظفين على استلام رواتبهم بالدولار الأمريكي بدلاً من الدينار.

وأعلن البنك المركزي العراقي، يوم السبت (19 كانون الأول 2020)، رسمياً عن تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار الأمريكي) لتكون 145 ألف دينار مقابل كل 100 دولار.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here