كنوز ميديا / بغداد

قال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق في العراق الشيخ قيس الخزعلي ان الشهيد قاسم سليماني كان قد سخر السلاح الإيراني للمجاهدين في الحشد الشعبي، وشدد على أن حادث اغتيال الشهيدين، لم ولن يكون عابرا، بل هي حادثة تاريخية مفصلية متعهدا بإخراج القوات الأميركية من العراق.
واضاف الشيخ قيس الخزعلي في كلمه له بمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ورفاقهما ان الشهيد سليماني أحب العراق ودافع عنه وواجه الخطر من أجله. مشيرا الى ان سليماني كان موجوداً في الميدان في معارك تحرير تكريت والفلوجة وسخر إمكانيات إيران للمساعدة.

ولفت الخزعلي الى ان الشهيد سليماني مع أهمية عنوانه الرسمي كان في قمة التواضع والبساطة مع المجاهدين وانه في يوم سقوط الموصل ترك الشهيد سليماني كل شيء وتواجد على أرض مطار بغداد خلال ساعات معدودة.

واكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق ان كل ما يهم الولايات المتحدة هو أمن الكيان الصهيوني وان الرئيس الامريكي دونالد ترامب أراد عبر اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس ان يرضي اللوبي الصهيوني الذي يتحكم بالاقتصاد والاعلام ليضمن استمراره في الحكم.

وكانت أميركا قد أقدمت على جريمة اغتيال قائد فيلق القدس بحرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني، ونائب هيئة الحشد الشعبي العراق الشهيد الحاج ابو مهدي المهندس ورفاق دربهم، في غارة جوية جبانة بعد مغادرة مطار بغداد الدولي فجر الجمعة 3 كانون الثاني/ يناير 2020، مما ادى الى استشهادهم.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here