كنوز ميديا / بغداد

أحيت مدينة كربلاء المقدسة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد قادة النصر الفريق قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس. وحضر الحفل التأبيني قيادات في الحشد الشعبي، ووجهاء المدينة وشيوخها وشخصيات اجتماعية ودينية.
احيت مدينة كربلاء المقدسة وفي منطقة بين الحرمين الشريفين الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد قادة النصر الشهيدين القائد قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس وحضر الحفل التأبيني قيادات بالحشد الشعبي ووجهاء المدينة وشيوخها وشخصيات اجتماعية ودينية.

وقال نائب رئيس اركان الحشد الشعبي، ابو علي البصري، ان ” طريق الامام الحسين هو طريق رفض الاحتلال وطريق رفض اغتصاب الصهاينة للقدس ولفلسطين ، اتباع الامام الحسين على طريق الامام الحسين ويستمرون حتى النفس الاخير”.

من جانبه قال ممثل كتائب جند الامام، السيد ضياء الموسوي، ان ” ابناء المراجع العظام يجتمعون فيما بين هذاين العظيمين القائدين حتى يحيون الذكرى الاولى للامتداد الطبيعي لطريق سيد الشهداء ابا عبدالله الحسين للشهيدين القائدين العظيمين الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس”.

كما اقامت العتبة الحسينية المقدسة محفلاً قرانياً ترحماً على أرواح الشهداء الأبطال من قادة الانتصار على داعش الارهابي اثر الاعتداء الأمريكي الغاشم في رسالة واضحة تأكد على عدم نسيان القادة الشهداء وتضحياتهم.

واشار رئيس جامعة الوارث التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، طالب حسن ، ان ” هذا المجلس المقام للذكرى الأليمة لاستشهاد قادة النصر المجاهد قاسم سليماني والمجاهد ابو مهدي المهندس ورفاقهما الاحرار رضوان الله تعالي عليهم، اذ لاحظتم مدى الشعور العميق بالاسى لهذه المناسبة الأليمة”.

وشدد المشاركون في هذه الفعاليات التي اقيمت في مدينة كربلاء المقدسة على ضرورة أخذ الثأر والقصاص من الإميركيين على جريمة اغتيال قادة النصر القائد قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس وإخراجهم من العراق.

هنا ومن جوار سيد الشهداء الامام الحسين (ع) استذكر الكربلائيون الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد قادة النصر والمقاومة على يد قوات الاحتلال الامريكي مجددين العهد بالسير على نهج هذه المدرسة الحسينية والجهادية.

aq

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here