كنوز ميديا / دولي

أجرت الصين مقارنة بين اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمبنى الكونغرس والاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ العام الماضي.
وبث التلفزيون الحكومي الصيني مرارا مقاطع لمشاهد الفوضى في واشنطن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، في إفادة صحفية يومية، إنه على الرغم من أن الأحداث في هونغ كونغ في 2019 كانت “أشد خطورة” من أحداث واشنطن، إلا أنه “لم يُقتل فيها متظاهرا واحدا”.

وتابعت هوا قائلة: “نتمنى أيضا أن ينعم شعب الولايات المتحدة بالسلام والاستقرار والأمن في أسرع وقت ممكن”.

وأضافت هوا: “كانت ردود الفعل والتعبيرات التي استخدمها البعض في الولايات المتحدة إزاء ما حدث في هونغ كونغ في 2019 مختلفة تماما عن (ردود الفعل إزاء) الأحداث الجارية الآن في الولايات المتحدة”.

كما نددت هوا بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، التي قال فيها إن واشنطن قد تفرض عقوبات على المتورطين في اعتقال ما يزيد عن 50 شخصا في هونغ كونغ، وستُرسل سفيرها لدى الأمم المتحدة لزيارة تايوان.

وشهدت اميركا اعمال عنف و فوضى منذ ليلة امس من قبل انصار ترامب، الذين اقتحموا مبنى الكونغرس الاميركي اليوم الخميس، خلال جلسة مشتركة لمجلسا النواب والشيوخ للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ولقي على الاقل 4 اشخاص مصرعهم خلال العنف واصيبوا آخرين بينهم 14 عنصرا من الشرطة. وتم اعتقال اكثر من 50 شخصا خلال اقتحام الكونغرس.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here