كنوز ميديا / دولي

لم يحسب الرئيس الاميركي دونالد ترامب ربما ان رحيله عن البيت الابيض سيكون بهذه الطريقة، حيث يجد نفسه عرضة لاجراءات عزل للمرة الثانية في غضون عام فقط.
فالديمقراطيون المنتشون بفرحة الفوز باغلبية مجلس الشيوخ بعد حصولهم على اغلبية مجلس النواب، يسعون لترجمة هذا الفوز من خلال تفعيل اجراءات عزل ترامب بعد احداث الكابيتول قبل ايام.

رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي اصدرت تعليمات للاستعداد لمساءلة ترامب قبل اقل من اسبوعين من مغادرته البيت الابيض، وذلك بعد ان نشر نواب ديمقراطيون مسودة لائحة الاتهامات التي ستوجه لترامب. فيما اعلنت لجنة الاعلام في مجلس النواب استعدادها لمحاكمته الاسبوع المقبل.

ترامب اصبح منبوذا من كبار مسؤولي الحزب الجمهوري ايضا بعد احداث الاربعاء، ليأتي الهجوم الاحدث عليه جاء من السيناتور الجمهوري بنجامين ساسي الذي اتهمه بالتخطيط لهذه الاحداث، كاشفا ان الرئيس الاميركي كان سعيدا بما حدث.

وقال ساسي: “ترامب مدمن على التفرقة، وكذب على الاميركيين طوال اسابيع وخطط لما حدث مسبقا. كان يتجول في البيت الابيض متسائلا عن سبب عدم حماسة المتظاهرين لاقتحام الكابيتول. كان سعيدا بما يجري”.

ترامب الذي قالت تقارير انه يشعر بالندم لاعترافه بفوز ترامب وبتأمين انتقال سلمي للسلطة، ليس الوحيد في مرمى نيران الانتقادات. فالسيناتور الجمهوري تيد كروز يتعرض لهجوم شرس بعد تورطه في تحريض المتظاهرين على اقتحام جلسة الكونغرس واعتراضه على نتائج الانتخابات.

الرئيس المنتخب جو بايدن انتقد مواقف كروز واخرين داعيا الى طردهم من مجلس الشيوخ.

وقال بايدين: “بعض السياسيين الجمهوريين يتحدثون عن التعاطي المخزي لتيد كروز واخرين مع الاحداث وعن مسؤوليتهم عما حصل. يجب ان تلحق بهم هزيمة نكراء في حال ترشحوا لانتخابات الكونغرس مجددا. انهم جزء من كذبة كبيرة”.

الى جانب كروز انتقادات لاذعة طالت السيناتور جوش هاولي الذي لعب دورا في التحريض على اعمال الشغب في الكابيتول هيل مع تزايد الدعوات لطرده من منصبه، فيما يحاول البيت الابيض اثارة اشكالية انقسام الشعب الامريكي بهدف عرقلة المساعي الى عزل ترامب او محاكمته.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here