كنوز ميديا / دولي

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن وزارة الخارجية الإيرانية تتابع موضوع ادانة اميركا من قبل مقرر الامم المتحدة الخاص بجرائم القتل المنتهكة للقانون، وقال ان الجهات المعنية بمتابعة ملف اغتيال الشهيد قاسم سليماني ورفاق دربه، هي المحاكم القضائية في ايران والعراق.
جاء ذلك، خلال اجتماع مجلس التخطيط الخاص بـ “المؤتمر الدولي للمطالبات القانونية – الدولية للدفاع المقدس”، الذي عقد صباح اليوم الاربعاء بمشاركة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ورئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة “اللواء محمد باقري”، والقائد العام للجيش “اللواء سيد عبد الرحيم موسوي”، وقائد قوى الامن الداخلي “العميد حسين اشتري”، والمساعد والمستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة “اللواء سید یحیی رحیم ‌صفوي”، وجمع من قادة القوات المسلحة الى جانب ممثل السلطة القضائية في ايران.

وفي معرض التاكيد على اهمية المؤتمر الدولي للمطالبات القانونية – الدولية للدفاع المقدس، لفت ظريف انه سيتم توجيه دعوة لجميع السفراء والملحقين العسكريين من اجل المشاركة وحتى تقديم مقال في هذا الحدث الدولي.

وتابع، ان المؤتمر سيعقد عبر الفضاء الافتراضي للحد من تفشي فيروس كورونا، وعليه ستتاح الفرصة لاستضافة اكبر عدد من الخبراء القانونيين الذين يتعذر حضورهم المؤتمرات في الظروف الاعتيادية، وذلك لتقديم اوراق او القاء كلمة في هذا المؤتمر.

في الشان نفسه، نوّه وزير الخارجية الايراني باصدار مذكرة القبض على “دونالد ترامب” الرئيس الاميركي، من قبل محكمة القضاء الاعلى في العراق على خلفية اغتياله قادة المقاومة (الشهيد سليماني ورفاق دربه).

واوضح ان اصدار هذا الحكم جاء بعد المتابعات الكثيرة التي قامت بها الخارجية وغيرها من المؤسسات.

علما، ان “المؤتمر الدولي للمطالبات القانونية – الدولية للدفاع المقدس” سيبحث في 4 محاور اساسية، كما يلي :

– شرح أداء المنظمات الدولية والإقليمية في الحرب المفروضة

– شرح أداء الحكومات الاقليمية وغير الإقليمية التي دعمت النظام البعثي خلال الحرب المفروضة

– مناقشة الأضرار والتعويضات الناتجة عن أداء الحماة الإقليميين والدوليين للنظام البعثي خلال الحرب المفروضة

– الملاحقة القانونية الدولية للحكومة الأمريكية فيما يخص اغتيال الشهيد سليماني

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here