كنوز ميديا / دولي

طرح نواب ديمقراطيون بمجلس النواب الأمريكي، قرارات تعارض بيع إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، لأسلحة دقيقة بملايين الدولارات للمملكة العربية السعودية.
وذكر عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس غريغوري ميكس في بيان، أن القرارات تستهدف منع بيع “القنابل دقيقة التوجيه”، للرياض، بسبب العدوان على اليمن، مؤكدا أنه لا يوجد أي مبرر لقرار إدارة ترامب، بالتعجل في عملية البيع.

وأشار ميكس إلى أن الأمم المتحدة وصفت اليمن بأنه يشهد أكبر أزمة إنسانية في العالم، معتقدا أن الأزمة اليمنية تفاقمت بسبب الأسلحة التي تبيعها الولايات المتحدة للسعودية بشكل متهور.

وبحسب البيان، شارك في قرارات الرفض النواب جيرالد كونولي، تيد ليو، تيد دوتش، باربرا لي، روخانا وجيمس ماجفرن.

يشار إلى أن إدارة ترامب وافقت مؤخرا، على بيع قنابل دقيقة التوجيه من صنع “بوينغ” بقيمة 290 مليون دولار للرياض، وجاءت الموافقة بعد ضوء أخضر آخر لشركة رايثون لبيع 7500 من قنابلها الذكية بقيمة 478 مليون دولار.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here