كنوز ميديا / دولي

تغيب دونالد ترامب عن حفل تنصيب جو بايدن وتهديداته بالعودة انما يضع الرئيس الامريكي الجديد امام حرب مع كل الجبهات.
وقال الباحث والمحلل السياسي حسن شقير، ان ترامب تغيب عن حفل تنصيب جو بايدن ويعيش حالة من الانكار منذ انتخابات الثالث من تشرين الثاني وانكاره للهزيمة وفوز بايدن وتحريضه للهجوم على الكونغرس وخطاباته التي ينسب فيها الى نفسه بناء امريكا من جديد.

واشار شقير الى ان مقولة ترامب من انه سيعود بطريقة او باخرى انما سيرخي هذا الامر ثقله السياسي على الولايات المتحدة الامريكية بطموحه السياسي من خلال محاولة كبح جماحه او عزله سياسيا.

واكد ان قوله بانه وضع امريكا على طريق القوة وجعلها عظيمة من جديد وانكاره للهزيمة وعدم ذكره حتى لاسم جو بايدن في خطاباته منذ امس الى اليوم انما يدل على رغبته في عدم ترك المشهد السياسي بسهولة.

من جهة اخرى، قال الناشط السياسي عزيز وهبي، ان غياب ترامب عن مراسم تنصيب جو بايدن الرئاسية سيشكل عقبة كبيرة في هذا التنصيب.

واكد وهبي ان عدم حضور ترامب سينعكس سلبيا على سياسة الولايات المتحدة الامريكية الخارجية والداخلية.

ويرى الناشط السياسي ان ادارة الرئيس جو بايدن ستجبر على خوض حرب على جبهتين خارجية متمثلة في الحرب على الارهاب ورعاية المصالح الامريكية والجبهة الداخلية ممثلة بحرب تكسير العظام ما بين كبار السياسيين الامريكيين بالاضافة الى الاقتصاد المنهك جراء وباء كورونا والانقسام الداخلي في المجتمع الامريكي جراء عنصرية الانتخابات الرئاسية.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here