كنوز ميديا / دولي

بدأت الشرطة توقيفات في صفوف المحتجين وسط العاصمة الروسية موسكو ومدينة سان بطرسبورغ، اليوم السبت.

وفي موسكو، أوقفت الشرطة عددا من الأشخاص على ساحة بوشكين وسط المدينة، بعد أن حذرت أجهزة الأمن المتظاهرين المجتمعين هناك من أن التجمعات محظورة بسبب عدوى كورونا.

ووزعت عناصر الشرطة كمامات على مشاركين في التجمع بهدف الحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد. وذكرت أجهزة الأمن أن عدد المشاركين في التجمع اقترب من 4 آلاف.

من جهتها، ذكرت وكالة “تاس” الإخبارية الروسية أن مجموعة من المحتجين اعتدوا على عنصرين للشرطة في ساحة بوشكين، ووقوع استفزازات أخرى خلال المظاهرة.

وفي سان بطرسبورغ، قامت أجهزة الأمن بتوقيف بعض أنصار المعارضة المتجمعين على ساحة السينات للمطالبة بالإفراج عن الناشط المعارض أليكسي نافالني. ووجد عدد من الصحفيين أنفسهم في عداد الموقوفين، على الرغم من ارتدائهم سترات خاصة تشير إلى انتمائهم إلى وسائل إعلام.

وأفادت وكالة “نوفوستي” بأن بعض المحتجين في موسكو وسان بطرسبورغ رشقوا عناصر الأمن وسط العاصفة بالبيض والزجاجات البلاستيكية.

وكان أنصار نافالني دعوا إلى تنظيم مظاهرات واسعة في مختلف أنحاء روسيا السبت، احتجاجا على اعتقاله لمدة 30 يوما فور عودته إلى روسيا، الأحد الماضي، من ألمانيا (التي كان يتواجد فيها منذ حادثة التسميم المزعوم الذي تعرض له في روسيا في أغسطس)، وذلك بتهمة انتهاك شروط وقف تنفيذ عقوبة السجن الصادرة بحقه سابقا بتهمة الاختلاس.

وأكدت “تاس” بأن عشرات المحتجين أوقفوا في مدن نوفوسيبيرسك وكراسنويارسك وأومسك بمنطقة سيبيريا.

وحذرت السلطات الروسية، في الأيام الأخيرة، من تنظيم مظاهرات غير مرخص بها اليوم، وتوعدهم منظميها والمشاركين فيها بالملاحقة القانونية، وخاصة من يوجه الدعوات إلى التظاهر للقاصرين.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here