كنوز ميديا / بغداد

تعرض النائب الكويتي بدر الداهوم، رئيس المكتب السياسي لتجمع ثوابت الأمة، لهجوم عقب نشره تغريدة انتقد فيها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم لاستقباله نظيره العراقي محمد الحلبوسي.

وقال الداهوم، وهو أحد أبرز النواب المحسوبين على المعارضة، في انتقاده للغانم“، ”من يعارض العفو عن الرجال الوطنيين في قضية دخول المجلس يستقبل بالأحضان رئيس برلمان من غزا وطننا وهجر شعبنا وقتله“.

ويتحدث الداهوم هنا عن قضية العفو عن النواب السابقين والناشطين الموجودين في الخارج؛ بسبب إدانتهم في قضايا داخل الكويت.

وتعد قضية اقتحام مجلس الأمة من أبرز القضايا السياسية في البلاد، والتي صدر فيها حكم نهائي منتصف عام 2018، ضد نواب سابقين ونشطاء نفذ بحق بعضهم أحكام بالسجن، قبل أن يصدر بحقهم عفو خاص بعد تقديم اعتذار لأمير البلاد، فيما ما يزال البعض منهم خارج البلاد.

والداهوم هو أحد النواب الذين أعلنوا منذ فوزهم بالانتخابات النيابية مطلع كانون الأول/ ديسمبر الماضي، رفضهم رئاسة الغانم لمجلس الأمة، وشنوا هجوماً مبكراً ضد الحكومة ملوحين بعدم التعاون معها في حال رفضت التجاوب مع قضايا معينة وأبرزها قضية العفو الشامل والمصالحة الوطنية.

إلا أن تغريدته جعلته عُرضة للانتقادات، وصلت لحد اتهامه من قبل البعض بالإساءة إلى أمير البلاد والإساءة إلى الشعب العراقي ورفع وسوم أشارت إلى هذه الاتهامات.

وكانت الكاتبة والإعلامية فجر السعيد من بين المنتقدين لحديث الداهوم/ قائلةً: ”الداهوم سامح العراق في الـ 2016 ويقيم ندوات لنصرة الشعب العراقي مع الصحبة الصالحة في تجمع ثوابت الأمه ويجي في الـ 2021 بعد ست سنوات يعاتب رئيس مجلس الأمة لاستقباله لرئيس مجلس النواب العراقي، متعذراً بأن بوعلي ليش سامحهم عقب الغزو…. اممممممممم عيني بعينك“.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here