كنوز ميديا / بغداد

أكد عضو برلمان إقليم كردستان عثمان كريم، اليوم السبت، أن الوفد الكردي الذي زار بغداد مؤخرا قدم شرحا وافيا وأجاب عن جميع الاسئلة والاستفسارات ولم يبق أي خيارات لدى أعضاء البرلمان لعدم تصويتهم على حصة الاقليم.

ومن المتوقع أن يصل وفداً جديداً إلى بغداد، يوم غد الأحد، لعقد الاجتماعات الأخيرة من أجل إعادة صياغة اتفاق بغداد وأربيل، وإدراجه في الموازنة الاتحادية.

وقال كريم في تصريح  إنه “من الناحية الفنية هنالك اطمئنان بأنه قد تم الانتهاء من تثبيت حصة الإقليم في الموازنة رغم وجود إشكاليات حول طريقة تسليم 250 ألف برميل من النفط كما أو نقدا”.

وأضاف، أن “الأمر الأن بيد الكتل السياسية وما نخشاه أن تخضع موازنة الإقليم للصراع السياسي ومحاولة تعطيلها في البرلمان، لذلك فأنه من المفترض أن يقوم وفد سياسي بارز يمثل مختلف القوى الكردية من أجل محاولة إقناع الكتل النيابية لضمان تصويتها على حصة كردستان في الموازنة، لأن الأمر بيدهم وليس بيد الحكومة أو اللجنة المالية”.

وذكر مصدر سياسي مطلع أن “اجتماعات سياسية متواصلة ستعقد اليوم السبت وغدا الأحد، في دار الضيافة بمجلس الوزراء وبحضور عدد من الوزراء بشأن مناقشة مشروع قانون موازنة 2021 والاتفاق على طرحها للتصويت يوم الاثنين المقبل”.

وتعهدت الكتل السياسية في وقت سابق بتمرير مشروع قانون موازنة 2021 قبيل نهاية شهر كانون الأول الجاري، بحكم تعلقها بجميع قطاعات البلد وتضرر حركة السوق من ارتفاع سعر صرف الدولار وهذا سيجعل البرلمان يعمل على وتيرة متسارعة من أجل تمريرها.

وكان مجلس النواب قد مدد فصله التشريعي لمدة شهر، من أجل التصويت على الموازنة وإكمال النقاش حولها، وهو ما ينص عليه الدستور الذي يمنع الدخول بعطلة تشريعية في حال وصلت الموازنة الى البرلمان، دون تمريرها.

ومن المقرر أن تنتهي مهلة التمديد في مطلع آذار المقبل، بينما تقول مصادر نيابية إن الموازنة ستطرح للتصويت، في حال الاتفاق عليها، يوم الاثنين المقبل.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here