كنوز ميديا / دولي

علقت حسابات سعودية معروفة بقربها من دوائر السلطات الحاكمة في السعودية، على الاختفاء الغامض لأمير من “آل سعود” ابن أخت الملك سلمان بن عبد العزيز.

ونفت الحسابات على موقع “تويتر” في تغريدات متطابقة، ما نشرته صحيفة “التايمز” البريطانية عن اختفاء الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ووالده من قصرهم في الرياض.

وأكدت الحسابات أن الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ابن أخت “الملك سلمان” بصحة جيدة ويقيم في قصره مع عائلته بالرياض؛ نافية ما تردد عن نقله لأحد السجون.

وكانت “التايمز” نقلت عن مصدر قالت أنه مقرب من الأمير سلمان بن عبد العزيز، أنه ووالده كانا محتجزين حتى الآونة الأخيرة في منزل مؤلف من طابقين في الرياض، تحت حراسة نحو عشرة عناصر لأجهزة الأمن.

ووصفت الصحيفة ظروف احتجاز الأميرين بأنها كانت “معقولة”؛ حيث أتيحت لهما حرية التنقل داخل المنزل والجلوس عند مدخله وتناول الشاي في الظل، مع السماح لأهاليهما بزيارتهما والتواصل معهما.

واستدركت “التايمز”، بأن “الوضع تغير فجأة قبل شهرين ونصف، إذ اختفى الأميران بشكل غامض، ولا يستطيع أقاربهما التواصل معهما، ويبدو المنزل الذي كانا محتجزين فيه مهجورًا”.

ومن غير المستبعد ان تكون السلطات السعودية قد افرجت عن الامير سلمان مع جملة الذين تم اطلاق سراحهم بضغوط غربية لكن لم تؤكد حتى الآن اسرة الامير سلمان اطلاق سراحه مع والده.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here