بقلم / هشام عبد القادر

روح الله الخميني قائد الثورة الإسلامية الإيرانية التي بها صحوة فكرية على مستوى العالم العربي والإسلامي وتميزت شخصيته الفريدة على بقية علماء العصر حيث يعتبر عالم عرفاني وفلسفي ودرس علم المنطق والفقه وعدة علوم ولم يفصل الدين عن السياسة بل جعل الدين هو اساس الحكم .. تميزت فلسفته الفريدة حيث تعمق بدراسة حواس الإنسان وما يدور في باطنه من محاكاة النفس وعرف اضرار العجب والرياء والحسد والكبر .. من خلال تعريفه لجنود العقل والجهل. والصفات الآيجابية والسلبية التي تعمق فيها اكثر دراسات الفلاسفة التي اقتصرت على بعض المعارف ولم تتعمق بجوهر الإنسان الذي يعتبر كون مصغر للكون .. فقد كانت دراسات الفلاسفة حول معرفة الله ومعرفة الإنسان والوجود ولخص عن كيفية القرب من الله بقول الله هو معكم أينما كنتم .. وتعمق في ذات الإنسان وكيفية تربية النفس حول ثلاثة محاور المشارطة والمراقبة والمحاسبة للبدء في تغيير النفس للأفضل في كل يوم حتى تستقيم على المنهج والصراط المستقيم ..

ولم يكون عالم دين وحسب بل قائد ثورة آسلامية وكان نعم القائد السياسي الذي ركز محور هدفه تحرير الشعوب والمقدسات هو مؤسس دول محور المقاومة وقام بدعم القضية الفلسطينية وسمى يوم الجمعة في اخر شهر رمضان المبارك من كل عام بيوم القدس العالمي .. وشعارات الثورة لا شرقية ولا غربية بل ثورة إسلامية .وايضا القدس إسلامية وفلسطين للفلسطينين . . وانتصرت الثورة الإيرانية تعتبر نموذج ناجح للتغيير في كل العالم العربي والإسلامي والإنساني قامت على أساس ولاية الفقيه .

والولاية مستمدة من كتاب الله والعترة المباركة منهج قويم وترسخت الثورة ونجحت بمبادئها الثلاثة منهج قويم وقائد حكيم وشعب مؤمن عظيم .. قامت ثورة الورود بصحوة شعبية ومن خلال الثورة قامت دولة إيران واصبحت دولة مصنعة مستقلة إسلامية ناجحة ولها حوزتها العلمية وايضا تطورة في كل المجالات العلمية الى الأمام دوما حتى تكتمل الدولة التي يريدها الله دولة العدل المدينة الفاضلة التي يطمح وطمح إليها كل فلاسفة العالم ..

اصبحت إيران دولة ذوا سيادة ترفض الظلم حيث كانت من قبل دولة ملوك ملك الشاه محمد رضاء بهلوي الذي كان ملكه عضوض مثله مثل ملوك بني امية ديكتاتوري حاصر العلماء ونفى الخميني الى خارج إيران . وكانت حفلاته حفلات الملوك والقياصرة بعيد عن الزهد وحيث كان الشعب الإيراني يعاني من الجوع .. هكذا كانت حياة الملوك من قبل ومن بعد نلاحظ ذالك في حكم ال سعود ملك موروث اشعل الفتن في كل البلدان العربية والإسلامية ..

وسيسقط كل عروش الملوك الطغاة ويبقى الملك لله .

والحمد لله رب العالمين

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here