كنوز ميديا / متابعة

تعرض فريق شباب بلوزداد الجزائري يوم السبت، لاعتداء بملعب مدينة لومومباشي الكونغولية خلال مواجهة مازيمبي بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

واستنكرت إدارة الفريق الجزائري ما وصفتها بـ”أحداث العنف والبلطجة”، التي طالت الفريق خلال مباراته أمام مازيمبي.

وقال إدارة الفريق في بيان رسمي إن: “مجموعة من أنصار تي بي مازيمبي اقتحموا غرف تغيير الملابس لسرقة ممتلكات اللاعبين، حيث تمت سرقة هاتف ونظارات توفيق قريشي وهاتف المكلفة بالإعلام، إضافة إلى منع الفريق من دخول أرضية الميدان بالقوة بين الشوطين”.

وأضاف البيان: “المضايقات امتدت حتى داخل المستطيل الأخضر، عندما واصل حكم اللقاء اللعب رغم انقضاء الوقت الرسمي والبديل وحتى إدارة الملعب -من جانبها- أطفأت الشاشة العملاقة بنية التمويه”.

وفرض شباب بلوزداد التعادل السلبي على مضيفه مازيمبي ضمن منافسات الجولة الافتتاحية للمجموعة الثانية التي تضم أيضا ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي والهلال السوداني.

بالصورة.. تعرض فريق جزائري للعنف والسرقة بالكونغو

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here