كنوز ميديا / بغداد

هجوم ثالث يستهدف مصالح اميركية في العراق خلال اسبوع.

هذه المرة السفارة الاميركية ومحيطها باتت هدفا لثلاثة صواريخ كاتيوشا اطلقت من خارج منظقة الخضراء.

وافادت مصادر عراقية بإن دوي عدة انفجارات سمعت قرب السفارة الأمريكية وشوهد تصاعد الدخان منها.

وقالت اجهزة الامن العراقية إنَّ صاروخين على الاقل سقطا داخل المنطقة الخضراء، مبينة أنَّ احد الصواريخ سقطَ بالقرب من مقرِ الامن الوطني القريب من مقر السفارة الاميركية. واضافت اَنَّ الصاروخ الثاني سقطَ بالقرب من قصرِ السجود، اما الثالث فسقط خارج المنطقة الخضراء.

وبالرغم من عدم اعلان أي جهة بمسؤوليتها عن الهجوم، الا ان واشنطن سارعت الى تحميل ايران المسؤولية عن مهاجمة مصالحها في العراق، لكنها اكدت انها ستتجنب المساهمة في أي تصعيد يصب في مصلحة ايران.

وقال المتّحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس ان واشنطن ستحمّل إيران المسؤولية عن أفعال ما وصفهم بأتباع طهران الذين يهاجمون الأميركيين في العراق. برايس استرجع قضية الهجوم علی أربيل متوعداً بالرد في الوقت والمكان المناسبين.

وسبق ان نفت ايران الاتهامات الاميركية حيث اكدت الخارجية مرارا انها تعارض أي أعمال تضر بأمن العراق واستهداف البعثات الدبلوماسية، وأدانت ما وصفتها بالمحاولات المريبة لنسب الهجوم إليها.

كذلك نفت فصائل الحشد العراقي علاقتها بهذه الهجمات التي تبنتها جماعات غيرمعروفة سابقاً فقبل نحو اسبوع تم استهداف مجمع عسكري في مطار أربيل شمالي العراق ما أدی الی مقتل متعاقد أميركي وإصابة أخرين. واعلنت المسؤولية عنه جماعة أطلقت علی نفسها اسم سرايا أولياء الدم.

كما شهدت قاعدة البلد الجوية شمال بغداد هجوماً صاروخياٌ لكن أي جهة لم تتنبنی الهجوم الذي أصيب فيه مقاول محلي لشركة ساليبورت الاميركية لصيانة الطائرات.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here