كنوز ميديا / بغداد

كشف ممثل حكومة إقليم كوردستان في بغداد فارس عيسى عن إرجاء وفد حكومة الإقليم المفاوض زيارته إلى العاصمة العراقية حتى أشعار آخر.

وكان من المقرر أن يعود الوفد إلى العاصمة خلال الساعات المقبلة ليبدأ جولة مفاوضات جديدة بشأن حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية للعام 2021.

وفي وقت سابق يوم امس، أعلنت اللجنة المالية في البرلمان العراقي في بيان إنها أرسلت كتاباً إلى رئاسة مجلس النواب في الخامس عشر من شهر شباط الجاري، ذكرت فيه انها قد اكملت المسودة شبه النهائية لمشروع موازنة 2021، والنقطة الوحيدة المعلقة هو النص الخاص بالتزامات اقليم كوردستان والذي تم ذكر تفاصيله في المادة ١١ من مشروع القانون.

وقال عيسى في تصريح ، ان وفد حكومة الاقليم للتفاوض مع الحكومة الاتحادية لن يعود الى بغداد لحين عرض مشروع قانون الموازنة العامة للتصويت في مجلس النواب.

وأضاف أن الوفد الكوردستاني ابلغ مجلس النواب موقفه عبر عدد من المقترحات النهائية وهي عبارة عن نص الاتفاق بين حكومتي اربيل وبغداد.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، توصلت بغداد وأربيل إلى اتفاق بشأن الموازنة المالية، ينص على تسليم الإقليم كمية 250 ألف برميل نفط يوميا، ونصف إيرادات المعابر الحدودية وغيرها إلى الحكومة الاتحادية، مقابل حصة في الموازنة تبلغ نحو 12.6 في المئة.

وجرى تضمين الاتفاق في مشروع الموازنة، إلا أن كتلا سياسية في البرلمان ترفض الاتفاق، وهو ما يعيق تمريره في البرلمان.

وأشار عيسى إلى أن “هناك تقاربا جيدا بين الجانبين بشأن حصة الاقليم في الموازنة العامة”، لافتا ان الوفد الكوردستاني قدم كل ما لديه خلال المفاوضات التي اجراها في بغداد، مبينا ان الذي بقي يعود الى اللجنة المالية في مجلس النواب في اعداد الميزانية.

وتابع بالقول، إن “اربيل راضية بالنص الذي ارسلته الحكومة الاتحادية في اطار الاتفاق بين حكومتي الاقليم وبغداد وليس هناك اي بديل اخر”.

وقال عيسى، “اذا كان هناك اتفاق سياسي فانه سيتم التصويت على حصة الاقليم وبعكسه اذا كانت هناك عراقيل سياسية سوف لن يتم التصويت عليها”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here