كنوز ميديا / بغداد

اكد متظاهرو ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، السبت، ان السلطة عادت لاساليب القمع الدموية، موضحين ان مطلبهم الاول هو اقالة الكاظمي من السلطة.

وذكر بيان للمتظاهرين تلقته ” كنوز ميديا “بعد أن عادت السلطة إلى أساليب القمع الدموية والوحشية ضد أبناء هذه المحافظة الباسلة، التي تمثل صوت العراق المدوي الصادح بالحق، وبعد المسرحيات الهزيلة التي مارستها الحكومة التي تسلقت دماء أبناء الناصرية، وساندتها الأصوات النشاز الرخيصة المدفوعة الثمن من الخارج لاسيما مسرحية البحث عن سجاد العراقي، نعدكم نحن أبناء سومر وأور وأبناء الحرف الأول في الكون بأن سقف مطالبنا لن يقف عند حد وان ابسط مطالبنا الان هو إقالة مصطفى الكاظمي ليتبع سلفه الذي غادر المنصب دون القصاص من قتلة أبنائنا! ليأتي الكاظمي ويمارس اسلوب التخدير ويجعل أبناءنا حطبا لمآربه وترسيخ نفوذه من خلال التغييرات الشطرنجية لاصحاب القرار في الناصرية الأبية”.

واضاف ان “الناصرية لا يقنعها استبدال محافظ ولا تنخدع بمتظاهر مندس مثل علاء الركابي وسيكون مصير كل من لا يصغي لصوت الناصرية مثل مصير علاء الركابي لأن ركاب الموجة متشابهون، منهم من استلم منصبا ومنهم من أسس حزبا على أشلاء شبابنا”.

واوضح ان “الكاظمي لا يقل تقصيرا وقمعا عن أسلافه  وصار رحيله مطلبا جماهيرا يمثل ابسط أشكال العزاء لعوائل الشهداء ودموع الأمهات اللواتي فقدن أبناءهن في رحلة البحث عن الوطن”.

واكد ان “المتظاهرين لن يعودوا إلى البيوت ولن يهدأ لهم بال الا بعد رحيل الكاظمي الذي أغرق البلاد بالدماء والديون والوعود الكاذبة وجعل الوطن دمية بيد مستشاريه الذين لم يتعرض أحدهم لجوع أو عوز أو حتى رصاصة طائشة”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here