كنوز ميديا / بغداد

اتهم السياسي المستقل باسم خشان، التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، بالسيطرة والتحكم بلقاح فيروس كورونا، فور وصوله العراق.

وقال خشان ، ان “لقاح فيروس كورونا سيكون بيد التيار الصدري، باعتبار ان وزير الصحة هو تابع للتيار ومعظم وكلاء الوزارة هم من الصدريين”.

وأضاف انه “التيار الصدري متحكم في وزارة الصحة ولهذا سيكون لقاح فيروس كورونا بيدهم وبالتالي سيكون هو المتحكم بحياة المواطنين”، مؤكدا ان “هناك مخاوف من استخدام هذا اللقاح لأغراض الدعاية الانتخابية من قبل التيار الصدري وأطراف سياسية اخرى”.

من جانبه قال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، “لو كانت هناك فعلاً رغبة لاستخدام هذا اللقاح لأغراض سياسية وانتخابية لوصل بشكل مبكر الى العراق”.

وبين المسعودي ان “الفئات المشمولة في اللقاح هي فئات متعددة، وعلى رأسها الكوادر الصحية من الشمال الى الجنوب، فهل يعقل ان يعطي اللقاح فقط للاطباء الصدريين”.

وأضاف ان “الحديث عن سيطرة التيار الصدري على اللقاح او يكون اللقاح بيده، هو جزء من تشويه الحقائق، وهذا الحديث بعيد عن الواقع ولا صحة له، خصوصا ان وزارة الصحة هي وزارة تابعة للدولة العراقية وليس للتيار او اي جهة سياسية وحتى الوزير يعمل وفق قانون وتعليمات لا يمكن تجاوزها”.

وتسلم العراق بشكل رسمي فجر الثلاثاء، طائرة محملة بأول دفعة من جرعات لقاح كورونا إلى مطار بغداد الدولي.

والطائرة قادمة من الصين ومحملة بكمية 50 ألف جرعة من لقاح سينوفارم الصيني.

وهذه الكمية عبارة عن منحة قدمتها الصين إلى العراق على أن تشتري بغداد كميات أخرى من اللقاح.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر، إن اللقاح سيتم توزيعه مباشرة على دوائر الصحة ببغداد، تليها المحافظات، وسيتم إنطلاق عملية التلقيح بدءاً من اليوم الثلاثاء في العاصمة.

من جانبها، قالت وزارة الصحة في بيان  إن وزير الصحة والبيئة حسن محمد التميمي اتفق مع سفير جمهورية الصين الشعبية في العراق على توريد كمية مليوني جرعة من لقاح سينوفارم وبشكل عاجل إلى البلاد.

إلى جانب هذا اللقاح، تعاقد العراق على شراء 16 مليون جرعة من لقاح استرازينيكا و1.5 مليون جرعة من لقاح بيونتيك .

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here