كنوز ميديا / بغداد

حذر الخبير الامني امير عبد المنعم الساعدي، من انشاء المعسكرات الاميركية الجديدة على مقربة من الحدود العراقية السورية.

ولفت الخبير الامني امير عبد المنعم الساعدي الى ان اميركا تدرب عناصر تختطفها من مخيم الهول في سورية وتدربها لارسالها الى العراق وكذلك سورية لتنفيذ اعمال اجرامية.

وقال الساعدي ان “مخيمات النزوح في سورية وخاصة الهول والركبان، محاصرة من قبل القوات الاميركية والمسلحين الموالين لها، حيث تقوم باختطاف الشبان من المخيمات لادخالهم في دورات لغسل الدماغ وتجنيدهم للقتال الى جانب الارهابيين في العراق وسورية”.

واضاف ان “اميركا ومن خلال قواعدها عين الاسد في العراق قرب الحدود العراقية السورية، وكذلك قيامها بانشاء معسكر جديد في الحسكة، تعمل على تدريب الارهابيين وتعيد نشاط قيادات داعش الارهابي لاستخدامهم كبيادق لتدمير العراق وسورية”.

وبين ان “اميركا تعمل على سرقة النفط السوري للاستفادة منه في تمويل المجاميع الارهابية، من اجل ارسالها للعراق عند الحصول على الضوء الاخضر من الكيان الصهيوني الذي يقود مشروعا لتدمير الدول التي ترفض التطبيع”.

aq

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here