كنوز ميديا / متابعة

شکر رئيس جامعة الاديان والمذاهب، السيد ابوالحسن نواب، دفاع السيد السيستاني عن فلسطين ومظلومية المسلمين.

ورأی نواب ان زيارة البابا للعراق لها اثر جدي في الرؤية الصادقة لمشاكل الامة الاسلامية.

وأکد ان السيد السيستاني دافع عن الانسانية في العراق بكل مكوناتها، و دافع عن فلسطين وعن مظلومية المسلمين.

وأوضح رئيس جامعة الاديان والمذاهب ان البابا لابد ان يعرف ان الذين هاجموا الكنائس في العراق لم يكونوا سنة او شيعة وانما هم دواعش اميركيون.

وأکد ان من دافع عن الكنائس في العراق كانوا ابناء اميرالمؤمنين الامام علی بن ابي طالب في الحشد الشعبي لاسيما الشهيدين قاسم سليماني وابي مهدي المهندس.

وتابع انه لولا فتوى السيد السيستاني في العراق لهدمت كنائس ومساجد ودور عبادة.

وقال نواب ان السيد السيستاني لا يعادي اي مسلم لكنه يحارب الارهاب.

وبيّن ان التعايش السلمي هو اصل الاسلام، مؤكداً ان الاسلام دين السلام ونحن نتعايش مع الجميع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here