كنوز ميديا / بغداد

أصدرت حكومة إقليم كردستان توضيحاً بشأن طوابع بريدية “تذكارية” أصدرت بمناسبة زيارة بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، إلى كردستان في إطار جولته بالعراق.

وتضمنت الطوابع نموذجا اثار غضب دول الجوار حيث نددت كل من ايران وتركيا على حد سواء بالخطوة، والخارطة المزيفة التي رسمت على الطابع.

وفي تبريره لما حدث قال المتحدث باسم حكومة كردستان جوتيار عادل في مؤتمر صحفي عقده بأربيل إن “عدداً من الفنانين قدم لوزارة النقل والمواصلات نماذج لطوابع تذكارية لزيارة البابا فرنسيس إلى منطقة كردستان، مشيراً إلى أن تلك الطوابع ليست سوى مقترحات ولم يتم اعتمادها”، بحسب تعبيره.

وأضاف أن “حكومة كردستان العراق تتعامل مع ملف كهذا في إطار الدستور والسيادة العراقية فضلاً عن احترام مبدأ حسن الجوار”.

وجدد المتحدث الحكومي التأكيد على أن “نماذج الطوابع مجرد تصاميم مقترحة”، مضيفاً في الوقت نفسه ان “حكومة الإقليم لم توافق عليها بعد”.

هذا واعترضت كل من تركيا وايران على هذا الطابع، واعتبرتا انه خلاف للاصول والقوانين الدولية، وطالبتا باعتذار وتوضيح فوري وتصحيح لهذا الخطأ من قبل حكومة كردستان العراق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here