كنوز ميديا / متابعة

وقعت قناة “سكاي نيوز” الإماراتية في سقطة مهنية وموقف محرج، بعد إعلانها في تغريدة عبر مواقع التواصل، وفي “مانشيت” على قناتها الفضائية أن الرئيس العراقي برهوم صالح صرح لهم، باستعداد بلاده لتوقيع اتفاق مع الکیان الإسرائيلی شريطة أن يكون التنسيق مع الفلسطينيين.

وبعدها سارعت القناة الإماراتية لحذف الخبر من على شريط الأخبار العاجلة لديها.

كما نشرت سكاي نيوز تغريدة حول نفس الموضوع، وقامت بحذفها فيما بعد.

من ناحيتها، نفت رئاسة جمهورية العراق، يوم الثلاثاء، تصريحا منسوبا لرئيس الجمهورية برهم صالح بشأن التطبيع مع إسرائيل. بالإشارة إلى ما زعمته سكاي نيوز.

وفي بيان له قال الناطق باسم رئاسة الجمهورية، بأن وسائل إعلام وصفحات في مواقع التواصل. هي من تداولت هذا التصريح “المفبرك” المنسوب لرئيس الجمهورية.

كما تابع البيان الصادر عن الرئاسة العراقية: “اننا إذ نؤكد أن ما يتم تداوله غير صحيح بالمطلق وأن التصريح مفبرك. ندعو وسائل الإعلام والمدونين لتوخي الدقة والمصداقية. وأخذ المعلومات من مصدرها الرسمي.”

وأضاف:”وإلا فإن تداول هذه الأخبار بلا تدقيق تهدف للإساءة وإثارة الفوضى، ولغايات مريبة”.

ردود فعل ساخرة من القناة الاماراتية

كما تفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع هذه المحاولة الإماراتية عبر سكاي نيوز، بنسب تصريحات زائفة للرئيس العراقي. في محاولة منهم لبث عدوى التطبيع وجعلها طبيعية في كل الأوساط العربية.

وعلق الحساب الشهير بوغانم على الأمر قائلاً: “قناة سكاي نيوز .. الإماراتية: العراق طبعت مع إسرائيل، بعدها بدقائق تحذف الخبر من موقعها في تويتر “.

وتابع: “السلطات الرئاسية العراقية تستغرب هذا الأمر من قبل القناة الإماراتية. سياسة كب سمك، بعدها احذف الخبر”.

فيما علق الإعلامي مصطفى كامل عبر حسابه بتويتر على ما قامت به سكاي نيوز وسقطتها المهنية.

كما قال في تغريدة له: “سكاي نيوز عربية تحذف تغريدتها العاجلة المتضمنة تصريحات رئيس عصابة المنطقة الخضراء.في العراق برهم صالح حول التطبيع مع العدو الصهيوني، لكن شريطها الإخباري يفضح محاولات طمس الحقيقة. للعلم مكتب صالح نفى التصريح”.

تطبيع الإمارات

كما انطلقت الإمارات في سباق التطبيع الذي ابتدعته مؤخراً في آب /أغسطس الماضي، بعد إعلانها توقيع اتفاقية مع الكيان الإسرائيلي برعاية أمريكية.

وتبع الإمارات كل من البحرين والسودان والمغرب، في تطبيع العلاقة مع الكيان الإسرائيلي.

ومنذ توقيع اتفاق تطبيع العلاقة بين الإمارات والكيان الإسرائيلي بالتحديد، تستمر الإمارات بممارسات ذات نوع مميز من الوقاحة. والاجتراء على الشعب الفلسطيني وعلى مظلمته التاريخية التي مع کیان الاحتلال.

كما أدانت القيادة الفلسطينية اتفاق التطبيع الإماراتي، وكل أشكال التطبيع التي تتم ممارستها على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية. والاجتماعية والأمنية.

وشهدت مواقع التواصل أحداثا عديدة خلال زيارات وفود إماراتية إلى الأراضي المحتلة.

ومنهم من وصلت به الأمور لمدح ترسانة الحرب الإسرائيلية على حدود الجولان ومزارع شبعا مع لبنان.

تلك الترسانة التي كانت تفتك بالأطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين واللبنانيين خلال الحروب المتتالية التي شهدتها العقود الأخيرة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here