كنوز ميديا / بغداد

أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس،عن شكره لجهات رسمية واجتماعية عراقية أسهمت في نجاح زيارته التاريخية للعراق والتي استغرقت أربعة أيام التقى خلالها بالرئاسات العراقية الثلاث، والمرجعيات الدينية لمختلف المكونات العراقية.

وقال البابا في تغريدات على حسابه في موقع تويتر، وتابعته ” كنوز ميديا ” بعد الزيارة إلى العراق امتلأت روحي بالامتنان لله ولجميع الذين جعلوا هذه الزيارة ممكنة، لرئيس الجمهورية ولحكومة العراق، لبطاركة وأساقفة البلاد”.

وأضاف “أنا ممتن أيضاً للسلطات الدينية، بدءاً من آية الله العظمى السيستاني، الذي كان لي لقاء معه لا ينسى”، داعياً أن “يمنح الله، الذي هو السلام، العراق والشرق الأوسط والعالم أجمع مستقبل أخوة”.

وتابع “رسالة أخوّة جاءت من أربيل المدينة التي استقبلني فيها رئيس إقليم كوردستان العراق ورئيس وزرائه والسلطات والشعب. أشكر مرّة أخرى الشعب الكوردي على استقباله الحار”.

ووصل بابا الفاتيكان إلى العاصمة العراقية بغداد في الخامس من آذار الجاري، وحطت طائرته في مطار بغداد الدولي حيث كان في استقباله رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين ورجال الدين، بعد التقى برئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ليتوجه في اليوم التالي إلى النجف للقاء المرجع الديني علي السيستاني، بعدها توجه إلى مدينة أور الأثرية في ذي قار حيث بين النبي إبراهيم.

وفي ثالث أيام الزيارة توجه البابا إلى مدينة الموصل وقضاء الحمدانية في نينوى، ليعود بعدها إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان، منهياً بذلك زيارته التاريخية.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here