كنوز ميديا / متابعة

كشف مصدر أمني عراقي، السبت، تفاصيل جديدة عن “مجزرة صلاح الدين”، والتي راح ضحيتها ستة أفراد من عائلة واحدة بينهم محام ومنتسب في الشرطة.
وذكر المصدر بحسب “RT”، أن “الحادث عمل إرهابي بحت، ويتعلق بأحد الإرهابيين، وهو هارب الآن خارج المحافظة”.
وقال، إن “السلطات العراقية قبضت في وقت سابق على زوجة الإرهابي الهارب، وحكمت عليها بالسجن لمدة 15 عاما”.
وأضاف، أن “شقيق المحامي الذي قتل، استلم من الإرهابي الهارب مبلغا من المال كي يقنع شقيقه بمساعدتها وإطلاق سراحها، لكنه هرب إلى مكان آخر مع المبلغ المستلم”.
وأشار إلى أن “الإرهابي الذي دفع الأموال لتخليص زوجته من السجن، قتل المحامي انتقاما لما قام به شقيقه”.
وتابع المصدر، أن “العائلة التي قتلت بالكامل، ترتبط بعلاقة قرابة مع الإرهابي، ولها خلافات لم تكن هي السبب فيها”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here