كنوز ميديا / بغداد

قال الحشد الشعبي في العراق، أمس السبت، ان ما حدث في قرية البو دور “مجزرة بشعة” وسيدفع داعش الارهابي ومن والاه “الثمن”، ورسالتنا الى ابناء تلك المناطق بان “دمنا واحد وعدونا واحد”.

وذكر القيادي في الحشد، ابوسجاد الناصري، ان “من يشكك باداء الحشد الشعبي وغيرة ابنائه على حرمة العراقيين وارضهم عليه ان يطلع على اهداف الحشد وتضحياتهم في الدفاع عن اهالي المدن المحررة وكيف تم تحريرها وابوابنا مفتوحة لكل وسائل الاعلام الوطنية التي نجدها دائما تنصف اداء عملنا كمحررين وماسكين للارض وحامين لاهلها وومتلكاتهم”.

وأضاف الناصري، ان “ما حدث في قرية البو دور مجزرة بشعة، ولن نقف مكتوفي الايدي تجاه منفذيها وسيدفع داعش الارهابي ومن والاه الثمن ما فعلوه والحشد الشعبي وقوات اللواء 35 مشاركة في عملية الثأر للشهداء ولدينا خطط عسكرية بالتنسيق مع قيادات عمليات سامراء وصلاح الدين والشرطة المحلية وجهازي المخابرات والامن الوطني “.

وتابع، ان “من يشكك بعدم وجود تنسيق بين اللواء 35 حشد شعبي وبين بقية القطعات الامنية فهو واهم، لدينا عمليات مشتركة وخطط تهدف لدحر تنظيم داعش الارهابي وحماية المدن المحررة ولن نسمح بعودة الارهاب وما حدث في قرية البو دور جريمة كبرى سنقتص من الجناة ورسالتنا الى ابناء تلك المناطق ان دمنا واحد وعدونا واحد والقنوات الصفراء هدفها اثارة الفتن وعودة عناصر داعش الارهابي للمشهد الامني”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here