كنوز ميديا / دولي

في رسالة تهنئة بالعام الإيراني الجديد، قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، إن أيام نوروز تحمل رسالة الصداقة والمحبة والتصالح والتلاحم والفرح ، داعيا الجميع الى التماهي مع جمال وصفاء الطبيعة الذي ينطلق مع ايام نوروز وبداية الربيع .

وفي رسالة مصورة نشرها اليوم الخميس على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، بارك ظريف حلول السنة الجديدة التي تبدأ يوم الاحد 21 مارس، لجميع الإيرانيين والمتحدثين باللغة الفارسية في كل مكان والشعوب التي تحتفل بمراسم عيد النوروز.

واشار ظريف الى ان العام المنصرم كان عاما صعبا مليئا بالتحديات لنا ولشعوب كثيرة اخرى، معتبرا ان استمرار جائحة كورونا في العالم كشف لنا انه وعلى الرغم من تضامن العالم وكذلك القوى الكبرى التي عجزت عن مواجهة هذا الفيروس غير المرئي الذي تحول الى هم مشترك للمجتمع البشري.

واشار ظريف الى ان المشاكل التي عاناها الشعب الإيراني في مواجهة هذا الوباء كانت مضاعفة بسبب الحظر غير المشروع ، لكن الإيرانيين وطوال تاريخهم الممتد لالاف السنين، ليس فقط لم يستسلموا امام التحديات والهجمات، بل انهم تغلبوا على هذه التحديات بوعيهم وتلاحمهم وجعلوا المهاجمين يذوبون في ثقافتهم وحضارتهم الغنية، وهذه المرة ايضا فأن صبر وصمود الشعب وتضحيات الكوادر الصحية تبشر بنصر جديد على فيروسين خطرين هما كورونا والحظر.

وأعرب وزير الخارجية عن ثقته بأن الشعب الإيراني الشجاع سيرسم في العام الجديد، بخبرته ووعيه وذكائه وبالاعتماد على امكاناته الطبيعية والبشرية الكبيرة، افقا واضحا ومستقبلا مشرقا، وسيبني إيران بشكل افضل بعد رفع الحظر عن كاهل المواطنين وتحرير الاقتصاد من قيود الحرب الاقتصادية اللامشروعة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here