كنوز ميديا / بغداد

أكدت الحكومة العراقية المملكة العربية السعودية، يوم امس الخميس، على أهمية توسيع التعاون الثنائي وتعزيز العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية، مشددتان على تكثيف التعاون وتبادل وجهات النظر في القضايا التي تهم البلدين على الساحتين الاقليمية والدولية.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في بيان أن الأخير عقد اجتماعاً افتراضياً مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لبحث القضايا المشتركة بين البلدين وتفعيل العلاقات.

وأشار المكتب إلى أن بياناً مشتركاً صدر عقب الاجتماع، نوه فيه أشاد فيه الجانبان بالمستوى الذي وصلت إليه تلك العلاقات العراقية السعودية والاتصالات بينهما.

وأكدا الجانبان في البيان المشترك، على دور مجلس التنسيق العراقي السعودي بما يخدم مصالح البلدين والشعبين، وعلى أهمية توسيع آفاق التعاون الثنائي وتعزيزها في المجالات المختلفة لا سيما السياسية والأمنية والتجارية والاستثمارية والسياحية، وذلك استكمالاً للجهود المبذولة والنتائج الإيجابية المتحققة عن الزيارات المتبادلة للمسؤولين بين البلدين خلال الفترة الماضية.

وفيما يخص القضايا الاقليمية، اتفق الجانبان على تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الاقليمية والدولية وبما يسهم في دعم وتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة، وضرورة ابعادها عن التوترات واسبابها والسعي المشترك لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.

من جانبه، أكد الكاظمي على دعم مبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن.

فيما وجه الملك السعودي دعوة للكاظمي لزيارة السعودية ولقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وبحث كافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فيما أعرب الكاظمي عن تقديره وقبوله للدعوة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here