كنوز ميديا / دولي

منذ صباح الثلاثاء الملاحة في قناة السويس متوقفة اثر جنوح سفينة الحاويات إيفر غيفن بالعرض في المجرى الملاحي الاستراتيجي.

السفينة العملاقة التي تعد اطول من اربعة ملاعب لكرة القدم لا تزال عالقة في مكانها بعد فشل محاولة استغلال المد البحري لتحريكها.

وبعد الدفع بعدد من القاطرات البحرية إلى الموقع لاستغلال المد البحري لكن السفينة لم تعم وسط الحديث عن انفراجة قريبا واحراز تقدم محدود في تحريك دفة السفينة فيما يصب التركيز الآن على التجريف لإزالة الرمل والطين من حول مقدمة السفينة. غير ان خبراء في الانقاذ لم يبدو تفاؤلا كبيرا معتبرين أن الأمر قد يأخذ أسبوعا آخر في أفضل الاحوال.

وقالت هيئة قناة السويس إن سوء الأحوال الجوية لم يكن السبب الرئيسي لجنوح السفينة مشيرة إلى احتمال وجود خطأ فني أو بشري بانتظار نتائج التحقيق.

وادى جنوح السفينة إلى عرقلة حركة الملاحة في الاتجاهين بالمجرى المائي والتسبب بازدحام مروري في القناة وتشكل طابور انتظار طويل يضم أكثر من ثلاثمئة وعشرين سفينة كانت بصدد عبور القناة، الامر الذي دفع بشركات شحن دولية لدراسة البدائل الممكنة وتحويل مسار سفنها حول رأس الرجاء الصالح جنوب قارة إفريقيا.

وقدرت السلطات المصرية الخسائر اليومية لقناة السويس بسبب تعطل الملاحة بين اثني عشر واربعة عشر مليون دولار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here