كنوز ميديا / بغداد

أكد النائب عن تحالف الفتح احمد الاسدي، الثلاثاء، ان اللجنة المالية بذلت جهدا مميزا في تعديل الموازنة، كاشفا عن ارتفاع الانفاق في الموازنة إلى تريليونين.

وقال الأسدي في تصريح ان ” الفتح طالب بتضمين فقرة انهاء العمل بالوكالة، وان اعتراضنا الرئيس على القروض الخارجية الجديدة، مبينا ان الفتح وقوى اخرى اعلن دعمه للمشاريع الجديدة”.

واضاف، ان “هناك قروض اضافية يمكن تغطيتها من فائض سعر النفط، مشددا على ان تحالف الفتح يرفض تكبيل العراق بالقروض الخارجية”.

وتابع الأسدي، ان “الكرد والسنة لم يعترضوا على القروض، وفيما لفت الى ان عودة المفسوخة عقودهم تستند لقرار برلماني، اكد ان 79 الف منتسب من المفسوخة عقودهم عادوا الى الدفاع”.

وبين، ان “منتسبي الاجهزة الامنية عادوا باستثناء الحشد ، مشيرا الى ان الضمانات السيادية لاستكمال مشاريع الكهرباء”.

وطالب النائب عن الفتح، بعرض الفرص الاستثمارية على عدة شركات عالمية، مردفا ” لدينا 19 الف ميغاواط لايصل للمواطنين منها سوى 10 الاف”.

واشار الى ، ان “100 مليار دولار اهدرت بسبب اندثار المشاريع، مبينا ان سيمنس وغيرها تريد ضمانات مالية من بلدانها”.

واكد الاسدي، “لا نقبل بمقايضة قضية الحشد في الموازنة”، مضيفا، “لن ندخل جلسة التصويت اذا تم المساس بفقرة الحشد”.

وختم بالقول، ان “كل القوى السياسية لها وجود بالحشد الشعبي، مبينا ان المعترضين على القروض بالاساس هم الفتح”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here