كنوز ميديا / بغداد

إنخرطت مجموعة من النساء العراقيات بمهمة محفوفة بالمخاطر تتمثل في إزالة الألغام من مدينة البصرة، متحدين الأعراف المحلية ومعارضة الأهل لعملهن في هذه المهنة العالية المخاطر.

انتشر فريق من النساء العراقيات، في الحقول الوعرة بمحافظة البصرة من أجل إزالة الألغام الأرضية والمتفجرات الأخرى المتبقية من الحروب التي شهدتها المنطقة.

وتمرر النساء أجهزة الكشف عن المعادن الثقيلة فوق التربة.. وينحنين بحرص وأقصى دقة ممكنة ليزحن الرمل عن الأدوات الحادة وسط الركام، وذلك ليخلصن محافظتهن من المواد المتفجرة الخطرة.. حيث يمثلن أول فريق نسائي لإزالة الألغام في البصرة.

وشكلت الفريق النسائي مؤخرا، شركة محلية تعمل في تطهير الألغام.. وجرى تدريب الفريق الذي يضم 14 امرأة في دورة استمرت 40 يوما، كما تم تزويدهن بالأدوات والمعرفة اللازمة لكيفية العثور على أنواع مختلفة من الألغام وإزالتها بأمان.

ولم تكن مهمة إزالة الألغام والمتفجرات الصعبة هي العقبة الوحيدة أمام هؤلاء النسوة، حيث واجهتهن عقبة أخرى أكثر صعوبة تمثلت في رفض الأهل والأصدقاء والمجتمع المحلي لعمل النساء في مثل هذه المهام الصعبة.. ومجرد تسمية إزالة الألغام تسبب رعبا لكثير من الناس خاصة للأقارب.

وقتلت الألغام وتسببت في إصابة عشرات العراقيين في شرق وغرب مدينة البصرة خلال السنوات الماضية، بسبب الحروب التي شهدتها المنطقة.. و ما زالت آلاف الكيلومترات مليئة بالألغام في أنحاء المحافظة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here