كنوز ميديا / بغداد

دعا رئيس إقليم كوردستان، لفتح صفحة جديدة وبنظرة مشتركة للمستقبل لحل المشكلات والاستفادة من تجارب وأخطاء الماضي.

وجاء في بيان لرئاسة الاقليم ، ان بارزاني وخلال اليوم الثاني لزيارته الى بغداد اجتمع مع القادة والقوى السياسية العراقية وهم كل من رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس جبهة الانقاذ والتنمية اسامة النجيفي وامين عام المشروع الوطني العراقي جمال الضاري ورئيس تحالف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تحالف الفتح هادي العامري ورئيس تحالف النصر حيدر العبادي ورئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري نصار الربيعي واعضاء الهيئة.

واشار الى ان الاجتماعات شهدت مناقشة الأوضاع السياسية والاقتصادية والامنية العراقية والتحديات المختلفة أمام البلاد والعلاقات بين اربيل وبغداد والحوارات بينهما لحل المشكلات العالقة ومخاطر الارهاب وتهديدات داعش والعلاقات بين العراق ودول المنطقة والعالم والانتخابات العراقية المقبلة واوضاع المنطقة بشكل عام، بشكل مستفيض ومفتوح.

واضاف البيان ان بارزاني عبر عن شكره للتعاون والتنسيق بين الاطراف العراقية من اجل اقرار الموازنة العراقية العامة وتمنى ان يكون منطلقا لاتخاذ الخطوات لحل المشكلات الاخرى في العراق بصورة عامة والمشكلات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم خصوصا، معربا عن استعداد ورغبة اقليم كوردستان لحل المشكلات عبر الحوار وعلى اساس الدستور بالقول “نحن جميعا في العراق اخطأنا، ويتوجب علينا فتح صفحة جديدة وبنظرة جديدة مشتركة للمستقبل لحل المشكلات والاستفادة من تجربة واخطاء الماضي”.

وتابع البيان ان بارزاني اكد على ان استقرار وتقدم العراق وعودته الى مكانته الطبيعية مرتبط بحل المشكلات الداخلية وحل مشكلات الاقليم مع الحكومة الاتحادية هو مفتاح للاستقرار والمستقبل الأفضل لجميع العراق، وكلما حلت مشاكل العراق كلما اصبح اقوى ومن اجل هذا الهدف ان تكون هناك جلسات وعلاقات مستمرة بين الأطراف العراقية، معلنا ان زيارته الى بغداد جاءت على هذا الأساس ويريد ان يكون له اتصالات مباشرة مع جميع الاطراف وان تستمر اللقاءات والاجتماعات في بغداد واربيل.

واضاف بارزاني بحسب البيان ان قوة وامن واستقرار العراق مرتبطة ببعضها، وقد تشكل جيل سياسي جديد في العراق ويتوجب التعامل مع الاوضاع والاحداث بحكمة وروية، ويتوجب على الجميع في العراق التوصل لفهم مشترك لمستقبل افضل وحل المشكلات، فالعراق يمتلك مصادر بشرية وطبيعية غنية ويتوجب ان ان تكون جميع الأطراف والمكونات مشاركين في العملية السياسية وإدارة البلد وان يكونوا متساوين في حقوقهم وواجباتهم. فالعراق بحاجة الى تقوية مؤسساته والشعب العراقي في كل انحاء البلاد يستحق حياة افضل ويتوقعون المزيد من الخدمات، نرغب ان يكون العراق باجمعه متقدما.

واشار ان الاطراف العراقية جميعها عبرت عن الشكر لزيارة بارزاني لبغداد ووصفت لقاءاته واجتماعاته مع القادة والقوى والاطراف السياسية بالمهمة من جهة التوقيت، وكذلك وصفوها بالمبادرة والخطوة الايجابية متمنين ان تكون فرصة لحوار جدي للاطراف بشأن مشكلات ومعضلات العراق والتعاون فيما بينهم من اجل كيفية حلها وتعميق الشراكة بين الجميع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here