بقلم // ماهر ضياء محيي الدين

يقولون في السياسية ودهاليزها انها لا صديق له دائما ولا عدو كذلك ، انما تتغير وفق مبدا المصلحة , ولكن مع العراق وشعبه سياستهم لها حسابات اخرى .
هل يسمح الكبار بعودة العراق الى مكانته الطبيعية ؟
يوم امس تم وضع حجر الاساس لمشروع ميناء الفاو الكبير من قبل السيد رئيس الوزراء ، على الرغم ما شهده هذا المشروع من اتهامات ومعوقات يعرفها الجميع حتى وصلنا الى مرحلة ظن الجميع بها ان المشروع لم ينفذ مطلقا .
حقيقية لا تحتاج الى دليل قاطع ، بل انها واقع حال شهدناها منذ السقوط ليومنا هذا تم وضع حجر الاساس لعشرات المشاريع وتم تخصيص الاموال اللازمة لها ، لتمضي الايام وبدون تنفيذها او بقيت حبرا على ورق او ما نفذه منها لا يتجاوز 50% من نسبة الانجاز ، ليكون حال المشروع الخراب والاهمال وبحجج شتى ، ويبقى في دائرة الاعلام والوعود .والنتيجة وضع البلد في تراجع مستمر في مختلف النواحي والجوانب .
قد يقول قائلا وكما اسلفنه في المقدمة السياسية تتغير ، واليوم حسابات الكبار تغيرت ، والمفروض ان تبدا عجلة الاعمار والتنمية ، والبلد يعاني من المشاكل التي لا تنتهي ، ومشروع الفاو الكبير قد يكون مفتاح الفرج ، وبوابة خير نحو الامام ، وما يحققه هذا المشروع لو نفذ فعلا ، وبدء يعمل بصورة صحيحة ، وبدون مشاكل ، سيحقق فوائد ومنافع جمة ، بل سيكون نقطة انطلاق لتنفيذ مشاريع اخرى كبرى تحقق للعراق مكاسب شتى .لكن الامر اشبه بالمهمة المستحيلة للحكومة ، بسبب ان سياسية الكبار اتجاه العراق بعد زوال نظام صدام كانت ومازالت تسير بنفس النهج الثابت والواضح مصلحتنا في تدمير البلد ونهب خيراته ، وتدمير الدولة ومؤسساتها ، وقتل شعبه هدفنا الاول والاخير وبدليل اخرى وضعهم في تقدم وازدهار ، ونحن في صورة اخرى ومختلفة تماما .
ولا ننسى الصراع السياسي بين اعوانهم على السلطة ، ولو فرضنا جدلا نجاح حكومة السيد الكاظمي في تنفيذ هذا المشروع ، ونحن مقبلون على الانتخابات ، فلن يسمحوا بشتى الطرق والوسائل بان يكتب لهذا المشروع النجاح ، ويرى النور ، ويعد منجزا تاريخيا للسيد الكاظمي شخصيا ومن يقف ورائه ، في حين فشل الكثيرين في ذلك رغم توفر كل الظروف السياسية والمالية ، لكنهم فشلوا في ذلك .
ودليل لخرى حاجة البلد الى هكذا مشروع ومشاريع اخرى ليست وليدة اليوم ، بل نحن بحاجة الى المئات من هكذا مشاريع منذ عقدا الزمان ، ولعل ملف الكهرباء خير دليل ، ونحن مقبلون على صيف حار ، لكن بسبب تدخل الكبار في القرار العراقي كان سببا رئيسا ومباشرة في عدم تنفيذها ، خدمتا لمصالحهم في تحقيق مكاسبهم السياسية والاقتصادية وحتى التجارية.
ميناء الفاو لن يكون مفتاح الفرج للبلد واهله ، ما لا تتحقق متطلبات ومكاسب اخرى ، وفي مقدمتها التخلص من تدخل الكبار في الشأن العراقي الداخلي .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here