كنوز ميديا / بغداد

عقد المكتب السياسي للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي عصر اليوم الثلاثاء اجتماعه الأول منذ انتخاب أعضائه في المؤتمر العام للهيئة العامة للمجلس.

وخلال الاجتماع الذي ترأسه همام حمودي، رئيس المجلس الأعلى، قدم المكتب السياسي التهاني بحلول شهر رمضان المبارك، مبتهلا لله أن يمن على العراقيين بالخير والأمن والسلام وعلى الوطن بالاستقرار والازدهار.

واستعرض الاجتماع الاهتمام الاعلامي والسياسي الوطني والديبلوماسي الذي حظي به المؤتمر العام للهيئة، وبما يؤكد أهمية الدور الذي يلعبه المجلس في الساحة الوطنية، وأثره الكبير في العملية السياسية، ومدى مايحظى به من تقدير دولي.

وناقش الاجتماع ملف الانتخابات والاستعدادات الجارية لذلك، وأهمية المرحلة وما تتطلبه من جهود حثيثة للدفع بعجلة البلد الى الامام بما يعزز استقراره ونهضته والأخذ بيد أبناء شعبه لما يحقق أمانيهم في بناء الدولة الكريمة العادلة المقتدرة.

وشدد المكتب على ضرورة دعم المرأة والشباب، وتفعيل ادوارهم في الساحة الوطنية، مؤكدا ان تجديد الدماء وفسح الأدوار للكفاءات للمشاركة في العملية السياسية هو من ضرورات التغيير والتصحيح التي يضعها المجلس ضمن أولوياته.

هذا وتداول اجتماع المكتب السياسي العديد من القضايا الوطنية، والتحديات الراهنة التي يرى من المهم التفاعل معها على نحو وطني مسؤول.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here