كنوز ميديا / بغداد

أعلن بيان مصور بالفيديو بثته قناة (بابليك فويس) أن معارضي المجلس العسكري في ميانمار أعلنوا اليوم الجمعة تشكيل حكومة وحدة وطنية، تضم أعضاء البرلمان المعزولين وأفرادا من جماعات عرقية ورموزا في الحركة الاحتجاجية المناهضة للانقلاب.

وكان معارضو الحكم العسكري قد دعوا في وقت سابق إلى “إضرا بصامت” اليوم وحثوا الناس على البقاء في بيوتهم حدادا على أرواح أكثر من 700 شخص قتلوا في الاحتجاجات على انقلاب الأول من فبراير العسكري، كما دعوهم إلى ارتداء ملابس سوداء إذا اضطروا للخروج من منازلهم.

ويخرج كثير من المواطنين إلى الشوارع يوميا احتجاجا على عودة الحكم العسكري بعد خمس سنوات من الحكم أونغ سان سو تشي، ويفكر النشطاء في طرق جديدة للتعبير عن المعارضة في الوقت الذي تصعّد فيه قوات الأمن إجراءاتها القمعية، بحسب ما نقلت “رويترز”.

واليوم الجمعة هو اليوم الرابع في عطلة العام البوذي الجديد ومدتها خمسة أيام. ويحجم الكثيرون هذا العام عن الاحتفالات المعتادة للتركيز على حملتهم المناهضة للحكام العسكريين الذين أطاحوا بحكومة سو تشي، واحتجزوها وكثيرين آخرين.

وكانت شوارع مدينة يانغون الرئيسية خالية إلى حد كبير حسبما قال سكان بها، في حين عقد محتجون متشحون بالسواد تجمعات صغيرة في 6 مدن وبلدات كما ذكرت تقارير إعلامية.

ولم ترد أنباء عن أحداث عنف، لكن إذاعة (آسيا الحرة) ذكرت أن اثنين قتلا بالرصاص في بلدة مينغيان بوسط البلاد الليلة الماضية.

ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم المجلس العسكري الحاكم للتعليق.

ويعتقل الجيش أيضا من ينتقدونه ونشر أسماء أكثر من 200 مطلوبين بموجب قانون “يجرم التشجيع على التمرد”.

واعتقلت السلطات اثنين من منظمي الاحتجاجات البارزين أمس الخميس، إلى جانب ممثل ومغن معروفين بانتقادهما الانقلاب العسكري، وفق ما أوردت “رويترز”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here