كنوز ميديا / بغداد

كشف رئيس لجنة الأقاليم والمحافظات النيابية شيروان الدوبرداني، يوم الأربعاء، أن هناك توجهاً لنقل عوائل من تنظيم داعش من سوريا الى جنوب الموصل، محذراً من خطورة هذه الخطوة.

وقال الدوبرداني إن “تلك العوائل تقدر اعدادها بنحو 700 فرد، من مخيم الهول السوري الى مخيم الجدعة جنوب الموصل”.

وبين ان “هذه العوائل ستصل تحديداً في الثاني من شهر آيار المقبل”، مشيرا الى ان “نقل عوائل داعش يمثل تهديدا لأمن واستقرار محافظة نينوى، ونحمل الحكومة الاتحادية تبعات ذلك”.

واشار الدوبرداني الى ان “هذه العوائل تحمل فكراً متطرفاً وتمثل قنبلة حقيقة موقوتة تهدد الامن”.

وسبق لمستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، أن حذر في وقت سابق من خطورة مخيم الهول السوري، واصفاً إياه بأنه “قنبلة موقوتة تهدد أمن العراق”.

وسيرت تسع رحلات من مخيم الهول إلى العراق خلال عامي 2017/2018 حيث بلغ عدد العائدين حينها أكثر من 7 آلاف لاجئ عراقي.

ويعد مخيم الهول من أكبر المخيمات التي تحوي أُسراً وأفراد تنظيم داعش في شمال شرق سوريا ويقطن فيه أكثر من 60 ألف شخص من مواطنين سوريين وجنسيات أخرى مختلفة، بضمنهم 8256 عائلة عراقية، بعدد افراد 30 ألفاً و738 شخصاً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here