كنوز ميديا/ بغداد

تلقى تحالف “التقدم الوطني” بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، أول خبر صادم بعد انسحاب الجبهة التركمانية العراقية من التحالف مع اقتراب سباق الانتخابات البرلمانية المبكرة.

جاء ذلك في طلب تقدم به رئيس الجبهة حسن توران، أمس الخميس، إلى مدير عام دائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وقال توران في الطلب المقدم إن الجبهة التركمانية ستبقى تحت مظلة “تحالف جبهة تركمان العراق الموحد”.

وتشهد البلاد حراكاً متسارعاً في أروقة السياسة لتشكيل التحالفات لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وبهذا سيكون تحالف الحلبوسي أمام منافس مباشر يتمثل بتحالف “العزم” بقيادة خميس الخنجر وقوى أخرى في المناطق ذات الأكثرية السنية شمالي وغربي البلاد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here