كنوز ميديا / امني

تعرضت قاعدة عين الاسد في الانبار غربي العراق الى استهداف طال جناح القوات الامريكية في القاعدة.

وأفاد مصدر امني مطلع  عن انطلاق انذار داخل القاعدة واغلاقها بالكامل، موضحاً ان مصادر قالت ان استهداف القاعدة تم بواسطة صواريخ، فيما أعلنت مصادر امنية عراقية إنّ الاستهداف نُفّذَ بواسطة طائرة او طائرتين مسيّرتين دقيقة التوجيه.

وأشار الی اغلاق المجال الجوي فوق القاعدة بواسطة طائرات اميركية، دون ذكر حجمِ الخسائر جراء الهجوم.

طريقة تنفيذ الهجوم وتكرار الهجمات علی قاعدة عين الاسد يشير الی مرحلة جديدة من استهداف القوات الاميركية علی الاراضي العراقية وهي مرحلة استخدام الصائرات المسيرة، فقد كان استهداف القواعد الاميركية يتم باستخدام بالصواريخ.

وتجعل هذه المرحلة القوات الاميركية امام تحد كبير لصعوبة السيطرة علی الطائرات المسيرة.

ومن التحديات الجديدة التي تواجهها القوات الاميركية في العراق، تكرار استهداف ارتالها القادمة من دول اخری كالكويت نحو العراق.

وتحدثت المصادر الاميركية خلال الايام الاخيرة عن انسحاب الكوادر الفنية والمهندسين من قاعدة بلد الجوية بسبب تكرار الهجمات الجوية علی هذه القاعدة الواقعة علی بعد 100 كيلومتر من شمال العاصمة بغداد والتي يوجد فيها طائرات اف-16.

كل هذه تشكل مضايقات حقيقية امام الوجود الاميركي في العراق الذي يرفضه الشعب العراقي وكذلك البرلمان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here